الذكاء الاصطناعي.. نقلة نوعية جديدة في عالم الأجهزة الذكية من هواوي
الذكاء الاصطناعي.. نقلة نوعية جديدة في عالم الأجهزة الذكية من هواوي

تستعد هواوي لكشف النقاب عن هاتفها الجديد Mate 10 القادم بمعالج الجديد كيرين 970، وهو يعد مـــن وأهم وأكثر الهواتف الرائدة المرتقبة الذي مـــن المقرر إطلاقه عالمياً يوم الإثنين القادم بمدينة ميونخ، ألمانيا. ويأتي الهاتف الجديد بالعديد مـــن المزايا والتقنيات المتقدمة وغير المسبوقة مثل تقنية الذكاء الإصطناعي فـــي معالج الهواوي الرائد كيرين 970.

يحتوي معالج كيرين 970 على منظومة المعالجة الرائدة (SoC) التي تتضمن وحدة معالجة مركزية ثمانية النوى، والجيل الجديد مـــن وحدة معالجة الرسوميات (GPU) المؤلفة مـــن 12 نواة، بالاضافة إلى وحدة التشغيل العصبية (NPU) التي تعزز إمكانيات الحوسبة القائمة على الذكاء الاصطناعي، والتي توفر تجربة مستخدم أفضل بكثير. وتعد هذه التكنولوجيا المتقدمة التي تقدمها هواوي نقلة نوعية غير مسبوقة فـــي عالم الهواتف الذكية.

وتركز وحدة التشغيل العصبية (NPU) مـــن هواوي، والتي تعد جزءاً أساسياً مـــن معالج ’كيرين 970‘، على مهام الذكاء الاصطناعي المرتبطة بالخدمات السحابيّة، إلى جانب الاهتمام بالعمليات الحسابية الفوريّة بمختلف مراحل عمل الجهاز. ومن خلال توظيف مزايا الذكاء الاصطناعي القائمة على المنصات السحابيّة، ستقوم هواوي بتوفير خدمات مخصصة ومتاحة بسهولة على جهازها المرتقب الجديد Mate 10.

 

وتمتاز وحدة التشغيل العصبيّة NPU لمعالج’ كيرين 970‘ بمميزات عديدة مـــن المتوقع أن تغيّر وجه تكنولوجيا الهواتف الذكية خلال السنوات القادمة. حيث سيقوم هاتف Mate 10، الذي سيتم طرحه فـــي الأسواق قريباً بالعمل بسرعة أعلى مع استجابة أسرع، خصوصاً وأنه سيلغي الحاجة لتحميل البيانات مـــن الجهاز على المنصات السحابيّة، ثم استخدام الحاسوب وإرسال البيانات مجدداً إلى الهاتف، مما يسهل عملية نقل البيانات بشك كبير. كما تجعل NPU الجهاز أكثر أماناً وخصوصية للمستخدم، بالإضافة الى استهلاك أقل بكثير للطاقة مما يضمن كفائة أعلى لمستخدمي أحدث أجـــهزة سلسلة Mate.

 

وتساعد وحدة التشغيل العصبية فـــي هواتف Mate 10 على الارتقاء بأساليب التصوير الذكي إلى مستويات جديدة كلياً، مما يسمح للهواتف الذكية بفهم وتلبية متطلبات واحتياجات المستخدمين، إلى جانب دعم خاصية التعرف على الصور، وتسهيل عمليات التفاعل الصوتي والتصوير الذكي. فعلى سبيل المثال، يتطلّب إحداث التأثيرات الجمالية والفنية فـــي تطبيق ’بريسما‘ (Prisma) وقتاً طويلاً، ولكن مـــن الممكن إجراؤها بشكل فوري بواسطة كـــاميرا هواتف Huawei بفضل وجود وحدة المعالجة العصبيّة. وبالأضافةً إلى ذلك، ستضمن ميزة التعرف على الصور تحديد الأجسام أمام الكاميرا، وضبط الإعدادات والأنماط بشكل تلقائي.

 

مـــن ناحية أخرى، ستساهم NPU فـــي تَعْظيم مسيرة تطوير التطبيقات المبتكرة والمعتمدة على حلول الذكاء الاصطناعي فـــي الهواتف الذكية. كما أن التطوّرات الجديدة لمجالات الذكاء الاصطناعي تتطلب تضافر الجهود المبذولة عبر شبكة كاملة تضم عشرات الملايين مـــن المطورين، مع استعراض التجارب والآراء والمقترحات لمئات الملايين مـــن المستخدمين. وتقدّم هواوي معالج ’كيرين 970‘ كمنصة مفتوحة لحلول الذكاء الاصطناعي المتنقلة، الأمر الذي يضع هذا المعالج المبتكر أوضح أيدي المطورين الذين يعملون على تطوير وإضافة أستخدامات جديدة ومبتكرة.

 

وسيتم إطلاق هاتف Mate 10 المدعوم بخصائص الذكاء الاصطناعي فـــي الأسواق العالمية يوم الإثنين القادم بمدينة ميونخ، ألمانيا، ومن المتوقع أن يساهم الهاتف فـــي إحداث نقلة نوعية على صعيد تكنولوجيا الهواتف الذكيّة بفضل توفيره لتقنيات ذكية أكثر تطوراً، مدعومة بالذكاء الاصطناعي.

 

المصدر : الوفد