أكاديميات: ريادة الإماراتية تبعث الفخر والاعتزاز
أكاديميات: ريادة الإماراتية تبعث الفخر والاعتزاز

أكدت أكاديميات أن الدور الريادي الذي تضطلع به المرأة فـــي دولة الإمارات بات مبعث فخر واعتزاز، لما تقدمه مـــن عطاءات، وحققته مـــن إنجازات فـــي كافة المجالات، بعد أن وفرت لها الحكومة كافة سبل الدعم والتمكين.

وذكرت الدكتورة فائقة هلال الأمين العام لجامعة الإمارات، أن المرأة الإماراتية قطعت شوطاً كبيراً فـــي مواكبة ركب التطور الحضاري فـــي كافة مجالات الحياة، بفضل الرعاية الكريمة للحكومة التي عملت على تمكيّن دور المرأة، حيث استطاعت أن تحقق نجاحات كبيرة ومتميزة فـــي كافة المهام التي أوكلت لها، وتبوأت مواقع القيادة والريادة، وباتت المرأة الإماراتية تشغل أعلى المناصب القيادية فـــي الدولة ممثلة فـــي رئاسة المجلس الوطني الاتحادي، كأول امرأة عربية تتولى هذا المنصب وباقتدار.

سباق

مـــن جانبها أشارت الدكتورة شيخة الطنيجي، أستاذة مهارات القيادة فـــي كلية التربية بجامعة الإمارات، إلى أن المرأة الإماراتية سابقت الزمن وأثبتت قدرتها وجدارتها فـــي أن تكون عضواً فاعلاً وشريكاً وطنياً ومخزوناً استراتيجياً لرفد الدولة والمجتمع بخبرات وكفاءات ومهارات فـــي كافة المجالات.

وأضافت أنه وعبر مسيرة البناء والنماء التي أسس لها المغفور لـــه بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والنهج الذي سارت عليه قيادتنا الحكيمة وضعت الدولة دوراً رائداً للمرأة فـــي كافة الخطط والبرامج الوطنية الاستراتيجية، لما حققته مـــن نجاحات باهرة.

تطور

كما ذكـــرت الدكتورة زكية الراسبي، عضو هيئة التدريس فـــي كلية الطب بجامعة الإمارات، مديرة مركز بحوث السعادة فـــي الجامعة أن المتابع لسلم التطور البياني فـــي دولة الإمارات يجد أن مؤشرات تقدم وتطور دور المرأة فـــي أعلى النسب قياسا على النسبة والتناسب فـــي تكوين المجتمعات، وزمن بناء وإنشاء الكثير مـــن الدول المتحضرة التي سبقتنا بعشرات السنين فـــي التشكل والتكوين وعندما نقوم بقياس معدلات الأداء والتطور والنمو الاجتماعي نجد أن دولة الإمارات حققت قفزات نوعية كبيرة متخطية العديد مـــن المراحل، ومن ضمن مؤشرات التطور والتقدم هو مشاركة المرأة فـــي مشاريع التنمية الوطنية التي طرحتها الدولة ضمن خططها الاستراتيجية، فكانت نسبة حضورها لافتة بعد أن حققت النجاحات وفتحت لها أبواب التعليم على مصراعيه وفي كافة التخصصات، وبفضل الرعاية الكريمة لحكومتنا الرشيدة التي وفرت كل برامج وأدوات التمكيّن لدور المرأة الرائدة فـــي الدولة والمجتمع فقد كـــان حضورها ودورها متميزاً فـــي كافة المجالات وشغلت كافة المهام والمناصب القيادية.

ترسيخ

أيضاً قالت الدكتورة رفيعة القبيسي، رئيس صندوق تمكين المرأة العربية فـــي الإمارات: «أتقدم بالشكر والامتنان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الـــرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على الدعم والعطاء الذي قدمته للمرأة، سواء داخل أو خارج الدولة، مبينة أن إطلاق يوم المرأة هذا العام تحت شعار، المرأة شريك فـــي الخير، دليل على ترسيخ مفهوم العطاء وتأصيله فـــي نفوس الإماراتيين.

المصدر : البيان