محمد بن راشد يزيح الستار عن مجسم «برج خور دبي»
محمد بن راشد يزيح الستار عن مجسم «برج خور دبي»

أزاح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الستار عن المجسم الضخم لبرج خور دبي، الذي يعد معلماً معمارياً جديداً، يضاف إلى سلسلة الإنجازات المميزة التي حققتها الإمارة خلال الأعوام الماضية، ما جعلها مـــن أكثر مدن العالم تميزاً بما تضمه مـــن ناطحات سحاب وأبراج ذات أساليب هندسية متنوعة وثرية، وذلك فـــي القاعة الرئيسة (جراند أتريوم) فـــي «دبي مول».

وشاهد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عرضاً ضوئيا وصوتياً على المجسم، الذي يمثل تحفة بحد ذاته، مقدماً للجمهور، وللمرة الأولى، تجربة تحاكي بدرجة كبيرة، تصميم البرج الجديد، والفنون الهندسية والمعمارية الموظفة فـــي إنشائه وتصاميم الإنارة الخاصة به. وتم تنفيذ المجسم مـــن قبل فريق مـــن المهندسين والمتخصصين، وهو مصنوع مـــن الألمنيوم ومواد مصنعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ويبلغ وزنه 3 آلاف كيلوغرام، واستغرق إنشاؤه أكثر مـــن 4 آلاف ساعة عمل.

مـــعلومات

ويقدم المجسم مـــعلومات مميزة عن البرج، والأرقام القياسية العالمية التي يسجلها، بما فـــي ذلك استخدام 110 كيلومترات مـــن الكابلات، وهو رقم غير مسبوق فـــي موقع إنشاء واحد، بوزن 18 ألف طن. ويعادل طول هذه الكابلات، المسافة الفاصلة أوضح دبي وأبوظبي.

وكان «برج خور دبي»، قد سجل رقماً قياسياً عالمياً فـــي أعمال حفر الأساسات، التي تم استكمالها مؤخراً، باستخدام أكثر مـــن 145 مـــن الدعامات، بامتداد أكثر مـــن 60 متراً. وإذا ما وضعت جنباً إلى جنب، سيصل طول هذه الدعامات إلى أكثر مـــن 9 كيلومترات. وتم استخدام أكثر مـــن 45 ألف متر مكعب مـــن الإسمنت فـــي الدعامات، أي ما يعادل الحمولات الإجمالية لـ 6700 شاحنة.

أما إنشاء «برعم» البرج، الذي يعادل ارتفاع مبنى مـــن 80 طابقاً، فيتم باستخدام 12 ألف طن مـــن الفولاذ، أما «الجذع»، فيجري إنشاؤه باستخدام 240 ألف متر مكعب مـــن الإسمنت، أي ما يعادل حمولة 40 ألف شاحنة، أو كمية الإسمنت اللازمة لبناء رصيف يصل أوضح لندن وبرشلونة.

ويمثل مجسم «برج خور دبي»، الإضافة الأحدث إلى الوجهات السياحية والترفيهية المميزة، التي يحفل بها «دبي مول»، والتي تحظى باهتمام واسع، ومشاركة كبيرة للصور على مواقع سوشيال ميديا، مثل «دبي فاونتن» و«دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية»، ومنطقة «الشلال» وغيرها.

10 دقائق

ويمتد مشروع «خور دبي» على مساحة 6 كيلومترات مربعة، بجوار خور دبي التاريخي، على بعد 10 دقائق فقط عن «مطار دبي الدولي»، وهو مشروع مشترك أوضح «إعمار» و«دبي القابضة»، ويطل المشروع على الأفق العمراني لوسط مدينة دبي، كما يمتاز بموقعه على مقربة مـــن محمية رأس الخور للحياة الفطرية، التي تم إدراجها ضمن اتفاقية «رامسار» الدولية، برعاية منظمة «اليونسكو»، وتشكل موطناً لما يزيد على 67 فصيلة مـــن الطيور المائية.

رافق سموه خلال إزاحة الستار، محمد علي العبار رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، وعبد الله أحمد الحباي رئيس دبي القابضة، وعدد مـــن قيادات شركتي إعمار ودبي القابضة.

 

المصدر : البيان