الألعاب النارية أخطار في متناول اليد
الألعاب النارية أخطار في متناول اليد

طالب قاطنون فـــي الشارقة بتكثيف الرقابة على المحلات التي تبيع الألعاب النارية والمفرقعات بشكل غير قانوني لاسيما خلال مواسم الأعياد والمناسبات الدينية والوطنية، والتعامل بحزم مع هذه الفئة التي تسعى إلى الربح المادي دون النظر إلى المخاطر التي قد تسببها.

وقالوا: إن المسؤولية تقع على أولياء الأمور، وإن عليهم القيام بواجباتهم عبر التوعية بأخطار الألعاب النارية، لافتين إلى أنه رغم الجهود التي تبذل للحد مـــن انتشار الألعاب النارية والمفرقعات إلا أنها لا تزال رائجة فـــي الأعياد والمناسبات خاصة أنها رخيصة الثمن ويسهل شراؤها واستخدامها.

وتحذر الجهات الأمنية بشكل مستمر مـــن جلب وبيع واستخدام المفرقعات والألعاب النارية الخطرة وترويجها كونها تشكل مـــصدر خطر على أمن وسلامة المجتمع، حيث أهاب مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة العقيد إبراهيم مصبح العاجل بالتعاون مع الجهات الأمنية بكل مـــن تتوفر لديه مـــعلومات بـــشأن عرض وبيع وترويج الألعاب النارية بالإبلاغ عنها فوراً والتعاون مع الشرطة للحد مـــن مخاطر الألعاب النارية والحوادث التي تقع على الصغار والكبار بسبب استخدامها فـــي المناسبات المختلفة، سواء داخل المنازل والأحياء السكنية، أو فـــي الحدائق والمنتزهات العامة والشواطئ.

وشدد العقيد العاجل أولياء الأمور على الحرص على سلامة أبنائهم وعدم السماح لهم باستخدام الألعاب النارية وتعريض أنفسهم للأذى بسبب هذه الألعاب التي باتت تتخذ أشكالاً وأحجاماً وطرق استخدام تجعلها أشد خطورة على حياة وسلامة مستخدميها وخاصة مـــن الصغار.

وجاء تصريح العقيد العاجل على خلفية ضبط 5 أشخاص مـــن جنسيات دول عربية لتورطهم فـــي عرض الألعاب النارية للبيع عبر مواقع سوشيال ميديا، وتوصيلها إلى الراغبين مباشرة فـــي مختلف إمارات الدولة، وسبق أن حذرت أجـــهزة الشرطة بالدولة مـــن بيعها وترويجها أوضح الصغار، خصوصاً خلال رمضان المبارك وموسم الأعياد، لما تشكله هذه الألعاب مـــن خطورة على حياة وسلامة مستخدميها، وحياة وسلامة الآخرين.

وقال عدد مـــن القاطنين فـــي الإمارة إن ظاهرة استخدام الألعاب النارية والمفرقعات مـــن الظواهر السلبية التي ما زالت موجودة رغم الجهود المكثفة التي تبذلها الجهات الأمنية والبلديات، ويقع الأطفال ضحية التداول والاستخدام العشوائي لها.

وقالت المتخصصة التربوية ديانا الحيدري: إن على أولياء الأمور توخي الحيطة والحذر وعدم التساهل مع أبنائهم إذا ما قاموا بشراء هذه المفرقعات، لافتة إلى أن بعض البقالات خاصة فـــي داخل الأحياء تبيعها بشكل غير قانوني وتستغل فرحة الصغار بالعيد وحبهم للاحتفال به.

 

المصدر : البيان