الشواربة يطالب بالالتزام بمواقع بيع وذبح الاضاحي
الشواربة يطالب بالالتزام بمواقع بيع وذبح الاضاحي

تفقد أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة عددا مـــن أماكن بيع وذبح الاضاحي التي حددتها الامانة فـــي مناطق العاصمة عمان لتنظيم آلية البيع والذبح وإظهارها بمظهر حضاري وضمان نظافة البيئة وصحة وسلامة الانسان مـــن خلال الرقابة الصحية على الأضاحي قبل وبعد ذبحها .

وشدد الشواربة على أن يكون مشروع الاضاحي العام الحالي تراكما لنجاحات كوادر الامانة خلال الاعياد الماضية وتلافي اي سلبيات وقعت لافتا الى أن الاضحية شعيرة إسلامية يجب الحرص على إظهارها بأبهى صورة بالبعد عن الذبح العشوائي وعدم الاهتمام بالنظافة .

واكد على أهمية تحمل المواطن والتاجر مسؤولياتهم بالالتزام بالبيع فـــي المواقع التي حددتها الامانة والمواطن بالشراء والذبح فـــي هذه المواقع لضمان أضحية سليمة وصحية .

واستمع الشواربة الى آراء وملاحظات التجار والمواطنين بحضور مسؤولي الامانة المعنيين لضمان سير العملية وفق ما خططت لـــه الأمانة وبما يحقق أهداف المشروع .

وقامت أجـــهزة الامانة المعنية خلال اليومين الماضيين بترحيل العديد مـــن الحظائر العشوائية بالتعاون مع مديرية الامن العام فـــي مناطق شفا بدران وعلى شارع ياجوز والمقابلين و أحد وغيرها .

وكانت الامانة أعلنت رسميا عن تحديد 12 موقعا لبيع وذبح الاضاحي داخل حدود العاصمة اخذت بالاعتبار التسهيل والتيسير على المواطنين ، وبعدها عن التجمعات السكنية ، وسهولة الوصول اليها مع تأمين مواقف للسيارات .

وتوزعت المواقع فـــي منطقة بسمان/ مقابل مشتل القادسية ، وفي مرج الحمام / شارع السلام / القرية الملكية ، وفي منطقة شفا بدران / مقابل المركز الامني ، ولمناطق ( المقابلين / راس العين / بدر نزال / ) تم تحديد موقع فـــي شارع الصخرة مقابل فندق كراون .

وفي منطقة القويسمة / شارع الشعائر ، وفي صويلح / المنطقة الصناعية شارع سودة بنت زمعة ، وفي منطقة طارق / شارع طبربور ، وفي منطقة خريبة السوق وجاوا / شارع الستين ، وفي النصر / شارع الحزام ، وفي وادي السير / الظهير / شارع نالتشك.

كما اعلنت عن تحديد موقعين فـــي مسلخ امانة عمان ( عين غزال ) ، وفي سوق الحلال الجديد (الماضونة).

وتدعو امانة عمان التجار الى ضرورة الالتزام بالمواقع المخصصة وعدم عرض وذبح الاضاحي خارج هذه المواقع تجنبا للمخالفات والاجراءات القانونية والادارية ، والالتزام بالتعليمات والشروط الصحية والبيئية.

المصدر : جرآءة نيوز