الأهلي في مواجهة ثأرية مع الفيصلي في نصف النهائي
الأهلي في مواجهة ثأرية مع الفيصلي في نصف النهائي

القاهرة:«الخليج»
أوقعت القرعة فريق المصري مع الفيصلي الأردني فـــي مواجهة ثأرية ضمن نصف نهائي البطولة العربية للأندية المقامة حالياً فـــي مصر، فـــي حين يلعب الترجي التونسي مع الفتح المغربي فـــي قمة إفريقية.
ويلعب الأهلي مع الفيصلي غداً الأربعاء على استاد برج العرب فـــي الساعة التاسعة مساء بتوقيت الإمارات، ويلعب الفتح الرباطي مع الترجي فـــي التوقيت نفسه يوم بعد غد الخميس على ملعب الإسكندرية.
مـــن جهة أخرى، ثبت نادي الترجي صدارته بالعلامة الكاملة للمجموعة الثالثة، بفوزه على الهلال السعودي 3-2، فـــي الجولة الثالثة الأخيرة مـــن منافسات الدور الأول.
وسجل ثلاثية الترجي فريد الماطري (46)، وهيثم الجويني (58)، وغيلان الشعلالي (74)، بينما سجل هدفي الهلال عبدالرحمن اليامي (49)، وفهد الرشيدي (60).
وبذلك أنهى الترجي الدور الأول برصيد تسع نقاط مـــن ثلاث مباريات، بينما ودع الهلال البطولة بنقطتين مـــن ثلاث مباريات.
وفي اللقاء الثاني ضمن المجموعة نفسها، فاز المريخ السوداني على نفط الوسط العراقي 2-1.
وتقدم نفط الوسط بهدف مباغت عن طريق زياد أحمد فـــي الدقيقة الثانية، قبل أن يدرك عبدالرحمن يوسف التعادل للمريخ فـــي الدقيقة 23 مـــن ركلة جزاء.
وفي الوقت القاتل، أحرز (البديل) كليتشي أوسونوا الهدف الثاني للمريخ فـــي الدقيقة 88، علماً بـــأن الفريقين أنهيا المباراة بعشرة لاعبين، عقب طرد نبيل لفتة، قائد نفط الوسط، فـــي الدقيقة 44، وياو كواسي مارسيال، لاعب المريخ فـــي الدقيقة 80.
لم تشهد المباراة مرحلة جس النبض، فمن أول هجمة منظمة لنفط الوسط فـــي اللقاء، أحرز زياد أحمد الهدف الأول للفريق العراقي فـــي الدقيقة الثانية.
ومرر مؤيد العجان كرة عرضية مـــن الناحية اليسرى، ليحولها علاء الشبلي برأسه، ولكنها اصطدمت فـــي القائم الأيسر، لتتهيأ الكرة أمام زياد أحمد، الخالي مـــن الرقابة، والذي لم يتوان فـــي وضعها برأسه فـــي المرمى الخالي.
وفي الدقيقة 17 تابع صالح سدير كرة مرتدة بطريقة خاطئة مـــن الدفاع السوداني، ليسدد مباشرة مـــن خارج المنطقة على يمين عصام عبدالرحيم، الذي كـــان لها بالمرصاد.
جاءت الدقيقة 22 لتشهد حصول المريخ على ركلة جزاء، عقب تعرض خالد طه للإعاقة داخل المنطقة مـــن قبل إياد خلف، لينفذ عبدالرحمن يوسف الركلة بنجاح، مسجلاً هدف التعادل فـــي الدقيقة 23، حيث وضع الكرة على يمين جلال حسن حارس مرمى نفط الوسط، الذي ارتمى فـــي الناحية اليسرى.
وشهدت الدقيقة 44 منعطفاً فـــي المباراة، حيث اضطر نفط الوسط إلى اللعب بعشرة لاعبين عقب طرد قائده نبيل لفتة لحصوله على الإنذار الثاني، بعد تعمده عرقلة أحد لاعبي المريخ مـــن على حدود المنطقة.
قبل انطلاق الشوط الثاني، أجرى المريخ تبديله الأول بنزول ياو كواسي مارسال بدلاً مـــن إبراهيم جعفر، فيما أجرى نفط الوسط تبديلين بنزول إياد سدير وإيفان خالد خدر بدلاً مـــن مؤيد العجان وبارزان شيرزان.
أجرى المريخ تبديله الثاني فـــي الدقيقة 64، بنزول كليتشي أوسونوا بدلاً مـــن محمد هاشم، مـــن أجل بث المزيد مـــن النشاط والحيوية فـــي الهجوم السوداني، وأطلق عبدالرحمن يوسف، لاعب المريخ، قذيفة مدوية فـــي الدقيقة 66 على يسار جلال حسن، الذي ارتدت الكرة مـــن يده، لتتهيأ أمام أحمد عبدالله ضفر، الذي سدد دون تركيز وهو على بعد خطوات قليلة مـــن المرمى، لتخرج الكرة بعيدة عن المرمى وسط دهشة الجميع.
هدأ إيقاع المباراة نسبياً، وتساوت الكفة أوضح الفريقين، بعدما حصل مارسال، لاعب المريخ، على بطاقة حمراء مباشرة فـــي الدقيقة 80، عقب قيامه بضرب إياد خلف دون كرة.
أجرى المريخ تبديله الثالث فـــي الدقيقة 83 بنزول السماني الصاوي بدلا مـــن أحمد حامد محمود، وبينما تأهب الجميع لانتهاء المباراة بالتعادل، أحرز كليتشي الهدف الثاني للمريخ فـــي الدقيقة 88.
ويعد هذا الفوز شرفيا بالنسبة إلى المريخ، إذ إن الفريقين كانا قد خرجا مـــن الدور الأول بنتيجة المباراتين الأوليين.
وبهذا الفوز، أنهى المريخ الدور الأول فـــي المركز الثاني خلف الترجي برصيد أربع نقاط مـــن ثلاث مباريات، بينما اكتفى نفط الوسط بنقطة واحدة.
وبعد المباراة قال الفرنسي دييجو جازريتو مدرب المريخ إنه كـــان سعيدا بأداء فريقه وإن «الأحمر» جاهز بشكل مثالي للعودة إلى المنافسة المحلية مـــن جديد.
واعتبر أن المريخ لم يقدم المستوى المأمول منه فـــي البطولة ككل وهبط مستواه بشكل غير متوقع، وهذا عائد إلى الأزمات التي عانى منها المريخ معنوياً مثل تجميد نشاط الكرة فـــي السودان مـــن قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، والأزمة المالية التي يمر بها النادي.

558001 ▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪


558047 ▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

المصدر : الخليج