محافظ كركوك المُقال: نشر قوات الحكومة العراقية في المحافظة «غير مقبول»
محافظ كركوك المُقال: نشر قوات الحكومة العراقية في المحافظة «غير مقبول»

رفض محافظ كركوك المُقال نجم الدين كريم، اليوم، نشر قوات عراقية تابعة لحكومة بغداد فـــي محافظته المتنازع عليها، وقال إنه أمر «غير مقبول»، وفقا لما ذكرته وكالة الأناضول التركية.

وقال كريم، فـــي مؤتمر صحفي بمركز المحافظة، إن «أهالي كركوك يحبون مدينتهم، ومستعدون دائمًا للتضحية فـــي سبيل حمايتها، مـــن الأفضل لبغداد ألا تفكر بحل المشكلات عن طريق إرسال القوات، ويجب أن تفكر بالحوار بدلا مـــن إرسال القوات، الحكومة العراقية تفكر فقط فـــي كيفية تمركز قواتها داخل كركوك، وهذا الأمر لن يقبله الأهالي».

وأوضح المحافظ المقال، أن الحكومة العراقية كانت تفكر دائما بالسيطرة على هذه المناطق التي حررتها قوات البيشمركة، بعد انتهاء الحرب مع «داعش».

وأقال البرلمان كريم مـــن منصبه الشهر الماضي، بناء على طلب مـــن الحكومة المركزية، لدوره فـــي استفتاء انفصال إقليم الشمال. لكن كريم لا يزال يؤدي مهامه على سبيل تصريف الأعمال لحين حسم دعوى رفعها أمام القضاء لنقض قرار إقالته.

وتابع كريم: «منذ إجراء الاستفتاء وبغداد ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مستمران بإصدار البيانات والطلبات، لكن الأكراد لديهم مطلبا واحدا، أنهم لا يريدون الاقتتال بل حل المشكلات بسلام».

وصوّت البرلمان على قرارات الشهر الماضي، تضمنت إجراءات ضد الاقليم فـــي أعقاب استفتاء الانفصال، بينها إلزام الحكومة بنشر قوات فـــي المناطق المتنازع عليها، وعلى رأسها كركوك.

وسيطرت البيشمركة، وهي قوات الإقليم العسكرية، على تلك المناطق فـــي أعقاب فرار الجيش العراقي أمام اجتياح تنظيم «داعش» الإرهابي شمال وغرب البلاد صيف 2014.

مـــن جانبه، قال البرلماني التركماني حسن تورهان، إن الحكومة الاتحادية عازمة على إعادة الأوضاع فـــي محافظة كركوك إلى ما كانت عليه قبل دخول «داعش»، مضيفا لـ«الأناضول»، أن الحكومة الاتحادية ماضية فـــي تطبيق الدستور، وباعتبار كركوك محافظة عراقية يجب أن تخضع لسلطة الدولة.

المصدر : الوطن