طوارئ بالصحة العالمية بعد انتشار الطاعون في مدغشقر
طوارئ بالصحة العالمية بعد انتشار الطاعون في مدغشقر

أعلن الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر، اليوم الجمعة، إرساله أول مركز لعلاج الطاعون الذي يفتك بسكان مدغشقر.

 وكشفت منظمة الصحة العالمية إنه تم الإبلاغ عن 561 حالة حتى الآن، بينما سجلت حالة أخرى فـــي سيشيل، وبدأ تفشى المرض بعد وفاة رجل يبلغ مـــن العمر 31 عاما فـــى المرتفعات الوسطى بمدغشقر فـــي أواخر أغسطس الماضي.

وقالت جولي هول، مدير الصحة والرعاية فـــي الاتحاد الدولي للصليب الأحمر، فـــي مؤتمر صحفي بجنيف "الوضع كما تعلمون، مقلق جدا، لقد تضاعفت الحالات خلال الأسبوع الماضي".

وأضافت "هول" إن ارتفاع عدد الحالات يرجع جزئيا إلى تحسن نظام الإبلاغ، ولم يتم تأكيد جميع الحالات، مشيرة الى ان جميع الدروس المستفادة مـــن فيروس إيبولا تعني أن استجابتنا يجب ان تكون سريعة للغاية فـــى هذه الحالات مـــن أجل السيطرة على تفشى المرض فـــى أسرع وقـــت ممكن".

وأوضح مسؤولو الصليب الأحمر أن الوضع مقلق على نحو خاص لأن الطاعون الرئوي، الذي ينتشر مـــن شخص إلى شخص، حَدَثَ للمرة الأولى فـــي مناطق ومدن مكتظة لم تصب المرض فـــي الدولة الجزيرة. وهناك نحو 70 بالمائة مـــن الحالات مصابة بالطاعون الرئوي.

وجاء فـــي بيان الاتحاد الدولي إن مركز علاج الطاعون سوف يشتمل على 50 سريرا وفريقا طبيا، وقدرة على عزل المرضى وسوف "يعزز يشكل كبير" مـــن الاستجابة لانتشار المرض.

وتزداد المخاوف مـــن انتشار الطاعون إلى بلدان أخرى، بعدما أعلنت الســـلطات فـــي سيشيل هذا الأسبوع إن رجلا أصيب بالطاعون  بعد عودته مـــن مدغشقر.

المصدر : المصريون