«لاريجاني»: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي قد يحدث فوضى عالمية
«لاريجاني»: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي قد يحدث فوضى عالمية

قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إن انسحاب الولايت المتحدة الأمريكية مـــن الاتفاقية النووية مع بلاده قد يحدث فوضى عالمية، مشيرا إلى احتمال انسحاب بلاده مـــن الاتفاقية إذا بادرت الولايات المتحدة بذلك.

وقال لاريجاني - فـــي تصريحات صحفية خلال لقائه المجلس الفيدرالي الروسي فلاديمير فولدين بسان بطرسبرج الـــروسية اليوم الجمعة، ونقلتها وكالة أخبار (تاس) الـــروسية - أن تحركات الولايات المتحدة حيال الاتفاق النووي الإيراني والسياسة الأمريكية القائمة على العقوبات ضد إيران وروسيا "ستحدث فوضى على الساحة الدولي على المدى الطويل".

وأضاف أنه "إذا لم تلتزم الولايات المتحدة بالاتفاقيات المتعلقة بخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي أوضح إيران ومجموعة الدول دائمة العضوية بمجلس الأمـــن وألمانيا) بـــشأن البرنامج النووي الإيراني، فلا شيئ سيتبقى مـــن هذا الاتفاق"، مشيرا إلى أنه "على مدى الشهور الأخيرة، ظلت الولايات المتحدة تنتهك الاتفاقيات النووية".

وأعرب لاريجاني عن شكره لروسيا على موقفها، ولوزير خارجيتها سيرجي لافروف، الذي شارك فـــي اجتماع (5+1) فـــي نيويورك"، مضيفا "أن لافروف قال - بوضوح وشفافية فـــي الاجتماع - إن الولايات المتحدة انتهكت خطة العمل الشاملة المشتركة".

وأشار رئيس البرلمان الإيراني إلى أنه تفاجئ مـــن تصريحات وزير الخارجية الأمريكية ريكس تيلرسون بانه فـــي حال تغير الحكومات فإن الاتفاقيات تتغير أيضا"، مؤكدا أنه فـــي هذه الحالة "لن تكون أية اتفاقيات ممكنة أبدا".

وتابع لاريجاني: "بالنسبة للاتفاق النووي، فهو ليس باتفاقية ثنائية، بل إنه معتمد بقرار مجلس الأمـــن. لذا فإن انتهاك خطة العمل الشاملة المشتركة أو الانسحاب منها هو فـــي الأساس إهانة للأمم المتحدة... وإن خطة العمل الشاملة المشتركة تنص على أنه إذا اتخذ أحد مـــن المشاركين الآخرين فـــي الاتفاق أي تدابير، يجوز لإيران اتخاذ مثلها".

المصدر : بوابة الشروق