مساجد هيوستن تفتح أبوابها أمام ضحايا إعصار هارفي
مساجد هيوستن تفتح أبوابها أمام ضحايا إعصار هارفي
إِفْتَتَحَ مسلمو ولاية تكساس الأمريكية أبواب مساجدهم أمام مئات المشردين جراء تبعات إعصار "هارفي"، الذي ضرب مناطقهم على مدار 5 أيام، على التوالي.

وأجبر الإعصار والأمطار الغزيرة والفيضانات الناجمة عنها آلاف الأشخاص على ترك منازلهم بحثا عن مآوى آمنة، وتمكن المئات منهم الحصول على ملاجئ فيما لا يقل عن 12 مسجدا بمنطقة هيوستن الكبرى.

وأوضح مدير الجمعية الإسلامية لهيوستن الكبرى (ISGH)، مسرور جواد خان، فـــي مقابلة مع إذاعة "PRI"، أن الأشخاص، الذين احتضنتهم المساجد، ليس جميعهم مـــن الطائفة المسلمة فـــي الولاية، قائلا: "إننا نرحب بكل شخص (يريد الحصول على إيواء فـــي مساجدنا)".

تحويل 12 مسجدًا إلى ملاجئ

أشار خان إلى أن ما لا يقل عن 12 مسجدًا فـــي المنطقة تم تحويلها إلى ملاجئ عاملة 24 ساعة كل يوم للمشردين، الذين يحصلون فيها على الطعام والماء والخدمات الضرورية.

وأوضح خان أن مـــن أوضح هؤلاء الأشخاص "مسنين وأطفال صغار"، لافتا إلى أن "لكل الأشخاص احتياجات مختلفة".

تقديم المساعدات لكل المحتاجين

بدأت الجمعية ISGH جهودها لتقديم المساعدة للمواطنين المحليين، قبل اجتياح "هارفي" الولاية، مـــن خلال استخدام شبكاتها الواسعة للتواصل وإجراء فعاليات دعائية خيرية لجمع التبرعات وتعبئة المتطوعين، مما سمح لاحقا برفع عدد المساجد، التي تحولت إلى ملاجئ إلى 21 مسجدا، حسب صحيفة "Independent".

وفي حديث لقناة "CNN" قال مدير مركز بريند لين الإسلامي فـــي مدينة ستانفورد جنوب غرب هيوستن، شايزاد تشاتريوالا، إن المسجد التابع لـــه احتضن مـــن 80 إلى 90 شخصا، فيما كـــان مـــن المتوقع وصول نحو 100 آخرين.

ولفت العديد مـــن الناشطين فـــي مواقع سوشيال ميديا إلى أن مساجد هيوستن فتحت أبوابها أمام ضحايا إعصار "هارفي" فـــي الوقت الذي أعلنت فيه إدارة كنيسة لايكود، التي تعتبر أكبر كنيسة فـــي المنطقة، عن إغلاق أبوابها طيلة مدة وقوع الكارثة.

ووجّه الكثيرون انتقادات عدة لقرار إغلاق الكنيسة الضخمة، القادرة على احتضان 16 ألف شخص، معتبرين أن هذه الخطوة "غير منطقية".


المصدر : جريدة المدينة