تشاد تنهي مشاركة قواتها في جهود مكافحة “بوكو حرام” بالنيجر
تشاد تنهي مشاركة قواتها في جهود مكافحة “بوكو حرام” بالنيجر

قال موظفون فـــي مجال الإغاثة الإنسانية ومسؤولون إن تشاد سحبت مئات مـــن جنودها مـــن النيجر المجاورة حيث كانوا يساعدون القوات المحلية فـــي الحرب ضد جماعة “بوكو حرام”.

وقد يضعف سحب القوات الذي جرى خلال الأسبوعين الماضيين حملة بالمنطقة ضد المتشددين الذين يُلقى عليهم باللوم فـــي مقتل عشرات الآلاف مـــن الناس ونزوح عدد أكبر مـــن بلداتهم والتسبب فـــي أزمة إنسانية.

ولم يرد حتى الآن تفسير لسحب القوات أو تعليق مـــن مسؤولي الدفاع فـــي تشاد.

لكن الإجراء يأتي بعد شهر مـــن شكوى مـــن حكومة تشاد بـــشأن حظر أمريكي على إصدار التأشيرات لمواطنيها لم تكن تتوقعه. وحذرت تشاد فـــي ذلك الوقت مـــن أن الإجراء الأمريكي قد يؤثر على التزاماتها الأمنية التي تشمل مشاركتها فـــي الحرب التي تدعمها الولايات المتحدة ضد “بوكو حرام”.

وقال سكان إن انسحاب القوات التشادية أثر بالفعل على منطقة ديفا فـــي النيجر التي شهدت سلسلة هجمات نفذها متشددون مـــن “بوكو حرام” عبروا مـــن قواعدهم فـــي نيجيريا المجاورة.

وقال إبراهيم عريمي مـــن قرية بوسو الحدودية إن أنشطة قطع الطرق زادت منذ بدأت القوات التشادية فـــي مغادرة المنطقة وإنه انتقل مؤقتا إلى قرية أخرى.

وفي ذروة مشاركتها العام الماضي عقب هجوم على بوسو كـــان لتشاد نحو ألفي عسكري فـــي النيجر للمساعدة فـــي جهود مكافحة “بوكو حرام” لكن مصادر أمنية أفادت بـــأن العدد تراجع منذ ذلك الحين.

المصدر : اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصرى