قيادي بـ"حماس": جهود مستمرة بين الحركة و"دحلان" لتحسين الوضع في غزة
قيادي بـ"حماس": جهود مستمرة بين الحركة و"دحلان" لتحسين الوضع في غزة

قال القيادي فـــي حركة "حماس"، ووكيل وزارة الخارجية فـــي غزة، غازي حمد، أمس، إن هناك جهودا مستمرة أوضح الحركة وقيادي حركة "إِفْتَتَحَ" المفصول محمد دحلان لتحسين الوضع الإنساني فـــي قطاع غزة.

وأضاف فـــي حوار مع صحيفة "دنيا الحدث نيوز" أن غزة جزء مـــن الحدث نيوز الفلسطيني وليست محرمة وما مـــن أحد ممنوع مـــن دخول وطنه مهما بلغت درجة الخلاف السياسي، فهذا حق يتمتع به جميع أبناء الحدث نيوز.

وأوضح حمد، أن الخروج مـــن الخلافات المرهقة سواء أوضح الـــرئيس الفلسطيني #رئيس فلسطين و"دحلان" أو أوضح دحلان وحماس أو أوضح عباس وحماس، أصبح ضرورة ملحة، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني هو مـــن يدفع ثمن هذه الخلافات المستنزفة للقدرات والوقت، مشددا على ضرورة وضع التفاهمات فـــي الإطار الوطني الذي يهدف إلى جمع الصف الفلسطيني، وجدد القيادي بـ"حماس"، تأكيده على ضرورة عقد "المجلس الوطني الفلسطيني"، ضمن رؤية وطنية متفق عليها، يكون شعارها الرئيسي هو جمع الكل الوطني تحت مظلة المجلس، وأن يكون اللقاء مـــن أجل إصلاح وتعزيز منظمة التحرير بما يخدم المصالح الوطنية العليا.

وأضاف حمد، أن الإصرار والتفرد على عقد المجلس دون توافق وطني سيزيد مـــن حالة الشرخ والانقسام، داعيا عباس بـــأن يغلب المصلحة الوطنية، وأن يزيد مـــن حالة التشاور مع القوى الوطنية للتوصل إلى موقف واحد، وكشف القيادي فـــي "حماس"، النقاب عن محاولات مستمرة مـــن أطراف عديدة للخروج مـــن الأزمة الراهنة مع"إِفْتَتَحَ"، موضحا أن بعض الغيورين على المصلحة الوطنية، يبادرون إلى تقديم اقتراحات للطرفين.

وتابع حمد قائلا: "مـــن وقـــت لآخر تجري اتصالات أوضح قيادات حماس وفتح، لكن لم نصل إلى الدرجة التي نقول فيها إنه حدث اختراق فعلي فـــي جدار الانقسام"، مضيفا: "نحن لن نيأس وسنظل نقول إنه دون مصالحة ودون وحدة وطنية حقيقية فإن الفشل هو عنوان المرحلة"، وأشار القيادي بـ"حماس"، إلى أن هناك قضايا مطروحة على الطاولة لمعالجتها، مثل اللجنة الإدارية، وإجراءات الـــرئيس ضد قطاع غزة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية والتوافق على موعد للانتخابات، موضحا أن تلك القضايا يمكن أن تعالج.

وأوضح حمد، أن ما حدث فـــي المسجد الأقصى ومدينة القدس يتطلب سرعة إنهاء الانقسام، والتوافق على رؤية واستراتيجية وطنية تمثل المجموع الوطني، معتبرا أن حالة الضعف والانقسام هي التي جعلت إسرائيل تتجرأ على الاستمرار فـــي سياساتها العنصرية والاحتلالية فـــي القدس وباقي الأراضي الفلسطينية.

 

 

المصدر : الوطن