"أويل برايس": حقل "ظهر" سيضاعف إنتاج الغاز الطبيعي في مصر
"أويل برايس": حقل "ظهر" سيضاعف إنتاج الغاز الطبيعي في مصر

أفاد موقع "أويل برايس" الاقتصادي بـــأن حقل "ظهر" الذي تم اكتشافه حديثًا سيضاعف إنتاج الغاز الطبيعي فـــي مصر خلال الفترة المقبلة، وأوضح الموقع فـــي تقريره إلى أن مصر تنوي الإستفادة مـــن الحقل ومضاعفة إنتاجها مـــن الغاز الطبيعي خلال العامين المقبلين.

وأضاف الموقع، أن مصر تنوي الصعود مـــن المركز الثالث كمنتج للغاز فـــي القارة الإفريقية"، وأكد الموقع، أن مصر أصبح لديها احتياطي هائل جدا مـــن الغاز الطبيعي وصل إلى 65 تريليون قدم مكعب، بحسب الإحصاءات الأخيرة لشركة "بريتش بيتروليوم" الخاصة بمراجعة الطاقة العالمية لعام 2017.

وقال الموقع فـــي تقريره "إن مصر تسعى للاستفادة مـــن احتياطها الهائل مـــن الغاز، فالقاهرة تسعى لمضاعفة إنتاجها خلال العامين المقبلين، مـــن أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي بل والتصدير للخارج".

وأضاف الموقع: "إن الحكومة المصرية لديها استراتيجية مـــن أجل دفع الشركات الأجنبية للإستثمار أكثر فـــي حقل ظهر والتنقيب عن حقول غاز جديدة، لاسيما فـــي المياه العميقة للبحر المتوسط والدلتا فـــي النيل، وذلك بعد النجاحات التي حققتها شركتي (إيني) و(بريتش بتروليوم) فـــي اكتشاف كميات هائلة مـــن الغاز خلال العامين الماضيين".

وبين الموقع أن شركة "بريتش بتروليوم" بدأت المرحلة الأولى مـــن مشروع النيل الغربي، حيث بدأ الانتاج الفعلي فـــي حقول "توروس" و"ليبرا"، كما يضم المشروع أيضا 3 حقول أخرى، سيبدأ الانتاج فيهم مـــن عام 2019 بقدرة احتياطية تتعدى 5 تريليون قدم مكعب، كما تستغل الشركة البريطانية حقل "عطول" فـــي شرق دلتا النيل بحجم 1.5 تريليون قدم مكعب، والذي تم اكتشافه عام 2015، والمنتظر بدء الانتاج فيه فـــي 2018، أما شركة "أيني" الإيطالي، فتعمل على أكبر حقل تم اكتشافه فـــي الوقت الحالي فـــي البحر المتوسط، وهو حقل "زوهر"، بقدرة احتياطية تتعدى 30 تريليون قدم مربع، وهو بمثابة كنز للشركة الإيطالية، التي تستهدف بدء الانتاج منه نهاية 2017.

ولفت الموقع فـــي تقريره إلى أن حقل "ظهر" سيكون بمثابة تغيير فـــي سياسات الطاقة والغاز الطبيعي فـــي المنطقة، وحذر الموقع المستثمرين مـــن المخاطر التي قد تفرضها الحكومة عليهم، ولكنه عاد وطمأنهم بـــأن الـــرئيس سيعمل على حل مشاكلهم مع الحكومة وتسيير أعمالهم، قائلاً "أنه مـــن المعروف أن الـــرئيس يتخذ أحياناً خطوات لتجاوز المسؤولين الحكوميين ورؤساء الســـلطات وتقديم تسهيلات للمستثمرين، مما يشير إلى أنه يمكن بعد ذلك أن يعلق آماله على النخبة السياسية ورجال الأعمال".

وأضاف "إنه على الرغم مـــن أن هناك مجموعة مكونة مـــن خمس شركات، فإن وزارة البترول والموارد الطبيعية فـــي مصر تستخدم كيانين رئيسيين فـــي قطاع الطاقة، وبالتحديد هما "EGPC" و"EGAS" وهي الهيئات التي تستفيد مـــن موقف الدولة تجاه شركات الطاقة الدولية التي تتنافس على تراخيص الاستكشاف وعقود الإنتاج فـــي مصر".

المصدر : الوطن