«التعاون الإسلامي» تدعم التنمية وتدين الإرهاب في الصومال
«التعاون الإسلامي» تدعم التنمية وتدين الإرهاب في الصومال
أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجوم الإرهابي الذي حَدَثَ أمس الأول مـــن قبل حركة الشباب على قافلة يوغندية مـــن قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي جنوبي العاصمة الصومالية مقديشيو، وراح ضحيته أكثر مـــن 18 جنديا.

مـــن جهة أخرى، حَدَثَ الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أمس (الإثنين) شيكات تزيد قيمتها على 1.5 مليون دولار أمريكي، مقدمة مـــن صندوق التضامن الإسلامي، أحد الأجهزة المتفرعة التابعة للمنظمة، وتعد جزءاً مـــن المنح والإسهامات المقدمة مـــن الصندوق لبعض الدول الأعضاء.

وتأتي هذه المنح والإسهامات دعماً للجهود الإنمائية التي تبذلها بعض الدول الأعضاء فـــي قطاعات رئيسية، كالتعليم والرعاية الصحية والمجتمع المدني ومجموعات المبادرات المشتركة، حيث خصص مبلغ مليون دولار تقريباً لدعم الميزانيات التشغيلية للجامعتين الإسلاميتين فـــي النيجر ويوغندا، ما يعكس حرص المنظمة على تَعْظيم التعليم العالي فـــي أفريقيا جنوب الصحراء.


المصدر : صحيفة عكاظ