مصر .. وحصار «التآمر القطري».. بين القاهرة ونيويورك وليون
مصر .. وحصار «التآمر القطري».. بين القاهرة ونيويورك وليون
​شهدت الساعات الأخيرة تركيزًا مصريًا على فضح ممارسات قطر الداعمة للإرهاب على جبهات عدة، دبلوماسية وقانونية.

حماية الأمـــن القومي

الضغط المصري الذي توزع أوضح القاهرة وليون ونيويورك أظهر تصميمًا مـــن القاهرة على حماية أمنها القومي فـــي وجه سياسات تآمرية بات لا يمكن السكوت عنها. ففي تصريحات قوية قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري امس الاول الأربعاء: إن الكرة باتت فـــي الملعب القطري، موضحا أن على الدوحة أن تختار أوضح الحفاظ على الأمـــن القومي العربي أو الاستمرار فـــي تقويضه لصالح قوى خارجية.

انتهاء المهلة

وجاءت تصريحات شكري، مع قرب انتهاء مهلة مـــن عشرة أيام جرى منحها لقطر، كي ترد على المطالب التي تقدمت بها مصر والسعودية والإمارات والبحرين. وأضاف وزير الخارجية أن مصر لا يمكن أن تقبل بأي مساومات على أمنها ومقدراتها، موضحا: «المطالب المصرية معروفة وواضحة، ومن يرغب فـــي الاستمرار بالتآمر على مصر وشعبها سيكون أول مـــن يكتوى بنار تآمره».

دعم الجماعات الإرهابية

وفي نيويورك اتهمت مصر بشكل قاطع قطر، ودولة أخرى فـــي المنطقة، بدعم «الجماعات الإرهابية» فـــي ليبيا، خلال اجتماع عقد، الثلاثاء، بمقر الأمم المتحدة، بـــشأن «تحديات مكافحة الإرهاب فـــي ليبيا».

مبادرة مصرية

وذكرت وزارة الخارجية المصرية أن مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية طارق القوني أشار، خلال الاجتماع، الذي انعقد بمبادرة مصرية، حيث تشغل مصر حاليًا مقعدًا غير دائم بمجلس الأمـــن الدولي، إلى «الدعم الذي تحصل عليه الجماعات والتنظيمات الإرهابية فـــي ليبيا مـــن قطر تحديدا ودولة أخرى فـــي المنطقة». وجاء فـــي بيان الخارجية، الذي صدر الأربعاء، أن القوني استعرض أوجه الدعم الذي قدمته قطر للإرهاب فـــي ليبيا.

انتهاكات قطرية

وأوضح البيان أن وفد مصر رد على مداخلة نائب السفير القطري فـــي الأمم المتحدة عبدالرحمن يعقوب الحمادي «بتعميم قائمة على المشاركين فـــي الاجتماع تعكس الانتهاكات القطرية المختلفة فـــي ليبيا، وفقا لما ورد رسميا فـــي تقارير فرق خبراء الأمم المتحدة». وتتعرض مصر لهجمات شنها متشددون انطلاقا مـــن ليبيا، كـــان آخرها محاولة فاشلة، الثلاثاء، حيث دمرت القوات الجوية المصرية 12 سيارة دفع رباعي محملة بالأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة عند محاولتها اختراق الحدود الغربية لمصر.

قائمة الإنتربول

وعلى الصعيد القانوني يضيق الخناق على إرهابيين تأويهم قطر، إذ تجدد الشرطة الجنائية الدولية المعروفة باسم إنتربول، ومقرها ليون الفرنسية، نشر أسماء 26 مطلوبًا يحملون الجنسية المصرية فـــي «النشرات الحمراء» فـــي عواصم العالم.

والمطلوبون للإنتربول وردت أسماؤهم أيضا فـــي قائمة الإرهاب للدول الأربع، وأبرز هذه الأسماء:

يوسف عبدالله القرضاوي.. يواجه حكما بالإعدام فـــي قضية اقتحام السجون فـــي مصر خلال عام 2011. ولا يزال القضاء المصري ينظر بدعوى تجريده مـــن الجنسية المصرية بتهم الخيانة العظمى والتحريض ضد الجيش المصري وإثارة الفتن.

وجدي عبدالحميد محمد غنيم.. محكوم عليه بالإعدام إثر إدانته بتأسيس لجان تستهدف ارتكاب أعمال عنف وإرهاب.

محمد أحمد شوقي الإسلامبولي.. صدر ضده حكما غيابيًا بالسجن المؤبد.

طارق عبدالموجود إبراهيم الزمر.. محكوم بالإعدام بسبب التحريض على أحداث عنف.

محمد عبدالمقصود محمد عفيفي.. محكوم بالإعدام بسبب التحريض على أحداث عنف.

هؤلاء وغيرهم أسماء لطالما ارتبطت بتنظيمات إرهابية تعمل على زعزعة الاستقرار فـــي المنطقة والعالم، رفضت قطر تسليمهم رغم اتهامهم رسميًا مـــن قبل الســـلطات المصرية بالضلوع فـــي عمليات إرهابية. بل ووفرت قطر لهم جميع الإمكانيات مـــن بينها الإعلام كمنصات لنشر فكرهم المتطرف.


المصدر : جريدة المدينة