بعد إعدامه لأقاربه.. أخت زعيم كوريا الشمالية تنجو من بطشه لمنصب رفيع
بعد إعدامه لأقاربه.. أخت زعيم كوريا الشمالية تنجو من بطشه لمنصب رفيع

بعد شهرته بقتل أفراد عائلته أوضح الحين والأخر، نجت شقيقة زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، مـــن مسلسل إعدامات أقاربه، بعد ترقيتها إلى منصب منصب أعلى بالحزب الشيوعي الحاكم.

وعين زعيم كوريا الشمالية، أخته كيم يو جونغ عضوا بالتناوب فـــي المكتب السياسي للحزب الشيوعي الحاكم فـــي البلاد، والذي يعتبر أعلى هيئة لصنع القرار ويرأسها كيم جون أون بنفسه.

وبذلك تحل الأخت البالغة مـــن العمر 28 عاما محل عمتها كيم كيونغ هي، التي كـــان لها دور كبير فـــي اتخاذ القرارات فـــي عهد الزعيم الراحل كيم جونغ إيل وهو والد الزعيم الحالي للبلاد.

كيم يو جونغ مـــن مواليد عام 1987، ودرست فـــي سويسرا، ومن المعتقد أنها درست فـــي جامعة كيم إل سونغ، وعينت كيم يو جونغ، كنائبة مدير لدائرة الدعاية والإعلام التابعة لحزب العمال الكوري فـــي عام 2014.

ويشتهر الزعيم الكوري بإعدام أقاربه، حيث أمر بإعدام زوج عمته وقتل أخيه غير الشقيق بعد اكتشاف خطة انقلابية ضده حظيت بدعم صيني، حسبما أفادت مجلة يابانية، وذكرت مجلة "Nikkei Asian Review" اليابانية، أن كيم جونج أون أمر بقتل أخيه الأكبر، لما يشكِّلـــه مـــن خطر عليه بصفته الابن الأكبر للزعيم الراحل كيم جونج إيل.

ولم يتوقف مسلسل إعدامات أفراد عائلته عند هذا الحد، بل أعدم زعيم كوريا زوج عمته جانج سونج ثايك البالغ مـــن العمر 67 عاما بتجريده مـــن ملابسه بالكامل وإلقائه حيا لـ120 كلبًا بريًا، والتي قامت بتمزيق جسده والتهامه، وفقًا ما ذكرته تقارير صينية، لاتهامه بجريمة الخيانة.

وأفادت شبكة CNN الإخبارية الأمريكية، بـــأن الزعيم الكوري أمر عمته بشرب زجاجة مـــن السم الخام وذلك بتهمة الخيانة، وكثرة شكواها مـــن إعدام زوجها.

المصدر : الوطن