هل تؤثر أجهزة الرنين المغناطيسي على الوشوم؟
هل تؤثر أجهزة الرنين المغناطيسي على الوشوم؟

تحمل الوشوم أوضح طياتها مخاطر جمة بدءًا مـــن الإصابة بالإنتانات وانتهاءً بحدوث التفاعلات التحسسية، لكن يبقى خطر وحيد هو كيفية تفاعل الوشوم مع (تصوير الرنين المغناطيسي-MRI).

تُستخدم أجـــهزة الرنين المغناطيسي لتحديد مواضع الأورام وآفات أخرى فـــي الجسم البشري باستخدام مغناطيسات شديدة القوة، إذ تستخدم تلك الأجهزة موجات التردد الراديوية لتحفيز بروتونات خلايا الجسم على التفاعل، منتجةً بذلك إشاراتٍ تعطي صورةً على المقياس الرمادي، وفقًا للمختبر الوطني للحقل المغناطيسي العالي فـــي جامعة فلوريدا فـــي الولايات المتحدة الأمريكية.

قد تُعيق الوشوم تصوير الرنين المغناطيسي تبعًا لمكونات الحبر المستخدم فيها بالإضافة لحجم الوشم، وقد تكون عملية تحديد المواد الكيميائية التي يتركب منها حبر الوشم مضنيةً، نظرًا لوجود بعض الأحبار التي لم تحصل على موافقة (إدارة الغذاء والدواء الأمريكية-FDA)، لكن يؤكد الخبراء أن بعض الألوان تتفاعل أكثر مـــن غيرها، إذ قال الفيزيائي (مورييل نيس-أيفر-Moriel NessAiver) -مدرس سلامة تصوير الرنين المغناطيسي فـــي بالتيمور فـــي الولايات المتحدة الأمريكية-: «تحتوي صبغة الوشم الحمراء على الحديد، الذي ينجذب للمغناطيس وهو أكثر عرضةً للتأثر بالحقول المغناطيسية المستخدمة فـــي أجـــهزة الرنين».

وقال نيس-أيفر أيضًا: «مـــن شأن التغير السريع للحقول المغناطيسية أثناء عملية التصوير أن يُحرض على تكوين حلقات مـــن التيار، لا سيما وأن الحديد موصل للكهرباء» وتابع قائلًا: «عند مرور التيار فـــي أي سلك أو معدن، فإنه سيؤدي إلى تسخينه إلى درجة كافيةٍ أن تسبب حروقًا».

إذا كـــان الوشم حلقيًا، فقد يعمل كهوائي ويزداد سخونةً بسبب التقاط الحبر للطاقة مـــن المغناطيسات، وقد يؤدي التفاعل إلى انتفاخ الجلد الموشوم والمنطقة المحيطة به، بالإضافة للشعور بسخونة تلك المنطقة وتهيجها.

قد تسبب أخطر التفاعلات حروقًا مـــن الدرجة الأولى والثانية، وفقًا لدراسةٍ أجراها علماء مـــن إيطاليا، نُشرت فـــي (الدورية العالمية لأبحاث البيئة والصحة العامة-International Journal of Environment research and Public health) عام 2009.

تمتلك الوشوم القريبة مـــن العين أهميةً خاصةً، نظرًا لحساسية تلك المنطقة العالية تجاه الحرارة، إذ ينصح مكتب أدوات التجميل والألوان فـــي إدارة الغذاء والدواء أصحاب وشوم الوجه الدائمة باستشارة الطبيب الخاص بهم وتقنيي تصوير الرنين المغناطيسي حول مخاطر الحروق المحتملة لأخذ الاحتياطات المطلوبة.

تمتلك المواد المعدنية مخاطر صحية عند إجراء تصوير بجهاز الرنين المغناطيسي (لهذا السبب يُمنع مرضى القلب الذين يمتلكون ناظم الخُطى -محرض ضربات القلب- والذين خضعوا لجراحة زرع قوقعة تحتوي أجزاءً معدنية مـــن الخضوع لتصوير الرنين المغناطيسي)، لكن تؤكد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن حروق الوشم الناجمة عن أجـــهزة الرنين المغناطيسي نادرة، وليس لها تأثيرات طويلة المدى.

وقال نيس-أيفر: «أفضل نصيحة أقدمها، هي ألا يدق أحدهم الوشم» وتابع قائلًا: «وإن كـــان لديك واحدًا وستجري صورة رنين مغناطيسي، تأكد مـــن إعلام طبيبك وتقنيي التصوير، لتقييم المنفعة والضرر، فإن كـــان وشمك خاليًا مـــن الحديد فهو آمن».

  • ترجمة: باسل غازي الإسماعيل.
  • تدقيق: محمد نور
  • تحرير : رغدة عاصي
  • المصدر

المصدر : انا اصدق العلم