عن فيدال.. “قلت له لا تشرب البيرة فشرب الويسكي!”
عن فيدال.. “قلت له لا تشرب البيرة فشرب الويسكي!”

بعد إقصاء تشيلي مـــن سباق مونديال 2018، خرج المدرب الأرجنتيني السابق لـ"المحاربين" خورخي سامباولي لوسائل الإعلام ليصب لجام غضبه على اللاعبين وعلى رأسهم نجم بايرن أرتورو فيدال.مع سقوط منتخب تشيلي لكرة القدم فـــي تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 وفشله فـــي اللحاق بقطار المتأهلين، يحتدم الجدل حالياً عما إذا كنت هذه السقطة هي بداية النهاية لما وُصف "بالجيل الذهبي" للكرة التشيلية.

وإذا كانت الصحافة الرياضية فـــي تشيلي تبحث عن أسباب موضوعية للهزيمة معتبرة إياها نهاية طبيعية لمسيرة متواضعة ومهتزة فـــي فترة التصفيات المؤهلة لكأس العالم، فإن مدرب المنتخب السابق خورخيه سامباولي يرى أن السبب الحقيقي يعود بالأساس إلى السلوك غير المحترف لنجوم منتخب التشيلي "المدللين". وبخطاب ناري خرج المدرب الأرجنتيني إلى وسائل الإعلام محملاً اللاعبين وعلى رأسهم نجم نادي بايرن ميونيخ أرتورو فيدال مسؤولية الإخفاق.

وفي حوار مع صحيفة "لاس أولتيماس نوتيسياس" يقول سامباولي عن فيدال: "يتذوق الحياة، لكنه لا يكبح شهواته. عندما كنّا فـــي الطائرة متجهين إلى ليما، سألني عمّا إذا كـــان يستطيع أن يفتح زجاجة بيرة كـــان قد اشتراها مـــن الطائرة. فرفضت. لكنه قام بعد ذلك مع آخرين بشرب الويسكي".

أيضا إيدواردو فارغاس وماوريسيو بينيا كانوا مـــصدر غضب سامباولي الذي اشتكى مـــن عدم جديتهما واهتمامهما بالاحتفال فقط.

وينتمي فيدال لما يعرف بـ"الجيل الذهبي" الذي بدأ تكوينه فـــي 2007 تحت قيادة المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا. ومع مواطنه خورخي سامباولي، تأهل نفس الجيل إلى نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، ليفوز بعد ذلك مع ذات المدرب بلقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2015)، وهو أول لقب فـــي تاريخ مشاركات هذا المنتخب بالبطولة.

وأصبح هذا هو أبرز إنجاز فـــي تاريخ كرة القدم بتشيلي، بعد أن كـــان أكبر إنجاز ســـابق هو احتلال المركز الثالث فـــي بطولة كأس العالم 1962 التي استضافتها تشيلي.

و.ب

المصدر : وكالة أنباء أونا