اتحاد الكرة يعتمد آلية تحصيل 2 % من عقود المحترفين
اتحاد الكرة يعتمد آلية تحصيل 2 % من عقود المحترفين

اعتمد اتحاد الكرة، آلية تطبيق الرسوم الإدارية والتنظيمية التي قررها بتحصيل 2 % على عقود اللاعبين المحترفين بداية مـــن فترة التسجيل الصيفي الجاري، مـــن أجل تعريف الأندية بهذه الآلية التي يفرضها الاتحاد، بموافقة مـــن الجمعية العمومية، وتتكون مـــن 15 بنداً، توضح كافة الإجراءات الواجب اتباعها عند تحصيل الرسوم.

تشير الآلية التي ينفرد «البيان الرياضي» بنشرها، إلى أن الرسوم تفرض على كافة عقود اللاعبين المحترفين المواطنين والأجانب، ويبدأ تحصيلها بداية فترة التسجيل الصيفي الحالية، وتم تحديد قيمة الرسوم، وهي 2% مـــن القيمة الإجمالية لعقد اللاعب المحترف، وتشمل الرواتب والمزايا، باستثناء المشروطة منها، أي تلك المرتبطة بالتميز فـــي بعض الحالات، ويقسم الرسم على مدة العقد، ويحصل مـــن قبل الاتحاد بشكل سنوي، بحيث يدفع اللاعب 1 %، والنادي نفس النسبة، على أن يكون الأخير مسؤولاً عن دفع المبلغ للاتحاد، وله الحق فـــي تحصيله مـــن اللاعب بالطرق القانونية، على أن يتم ذلك فـــي أول عملية تسجيل بالموسم.

كامل العقد

كما تشير آلية التطبيق إلى نقطة مهمة، حيث سيتم احتساب الرسوم على فترة تسجيل اللاعب، وليس على كامل مدة عقده، بمعنى عدم احتساب الفترة التي قد يكون فيها اللاعب مصاباً -مثلاً- وتم رفع اسمه مـــن قائمة فريقه المسجلة، ويمكن أن يحتسب مبلغ الرسم الأول الذي يجب على النادي دفعه حتى نهاية الموسم، وليس بنهاية السنة، وبعد ذلك يكون دفع الرسم سنوياً، ما لم يتجاوز تاريخ انتهاء العقد، على أن يتم الدفع فـــي الحساب البنكي للاتحاد، ويحق للنادي لأسباب عملية، أن يطلب تمديد مهلة الدفع لمدة أسبوع، مقابل تعهد خطي بالتسديد ضمن الفترة المحددة، ولا يسترد الرسم المدفوع، ويجب على النادي عند تعديل عقد اللاعب بزيادة الراتب أو البدلات أو المميزات، إخطار الاتحاد لتحصيل الرسوم على هذه الزيادة، على أن يتحمل النادي المسؤولية عن النتائج التي ستترتب على عدم الالتزام أو التأخير فـــي تنفيذ أي مـــن بنود الآلية.

مشروع متكامل

يعتبر المشروع الذي اقترحه المهندس مروان بن غليطة، ووافقت عليه الجمعية العمومية فـــي اجتماع ســـابق، مشروعاً طموحاً، لكونه يدر عائداً للاتحاد مـــن نسبة 2 %، وهو لا يهدف لجمع المال مـــن الأندية، وإنما يعتبر مشروعاً متكاملاً لخدمة كرة الإمارات خلال السنوات المقبلة، مـــن خلال إدخال برامج تطوير وتبني أفكار الأندية فـــي الارتقاء بالنشاط الكروي، مـــن خلال مشاريع تهدف للرقي باللعبة، حيث سيتم تخصيص 50 % مـــن عائد المشروع على برامج تطوير العمل فـــي الأندية المختلفة، وفق دراسات سيتم تقديمها عن الوضع فـــي الأندية، وحاجة البعض لتطوير المنشآت والنشاط.

نقلة نوعية

يهدف المشروع إلى تخصيص 30 % مـــن العائد المالي للبرامج المقدمة مـــن الأندية، لإحداث نقلة نوعية على المستويين المحلي والقاري، بحيث سيتم تخصيص نسبة 20 % للتوزيع على الأندية نفسها وفق المشاركات فـــي مختلف المسابقات وترتيبها العام فـــي نهاية الموسم، ما يسهم فـــي تَعْظيم مواردها.

المصدر : البيان