سفارة المملكة بالنرويج تجمع بين شقيقين ووالدهما بمكة المكرمة
سفارة المملكة بالنرويج تجمع بين شقيقين ووالدهما بمكة المكرمة

ساهمت سفارة خادم الحرمين الشريفين فـــي النرويج فـــي الجمع أوضح شقيقين فلسطينيين ووالدهما فـــي المشاعر المقدسة بعد 17 عاما مـــن الفراق.

بدأت القصة عندما ذهب الحاج زيد أبو يونس، وهو ابن خمسين عاماً، إلى سفارة المملكة فـــي النرويج طالباً مقابلة السفير عصام عابد، خصوصا بعد انتهاء وقـــت منح التأشيرات لأداء المناسك والسفر إلى المملكة.

ويروي الحاج زيد القصة قائلاً: “شرحت للسفير أنني أريد أن أذهب إلى الحج لأن أبي هناك مع حملة حجاج وقد بلغ مـــن العمر عتياً وأنا لم أرَه أنا وشقيقي أيمن المغترب معي منذ أكثر مـــن سبعة عشر عاما برغم كل محاولاتنا للسفر إلى حيث يقيم فـــي غزة ولكنهم فـــي كل مرة كانوا يمنعوننا مـــن الدخول، أريد أن أرى أبي قبل أن يموت، أتوسل اليكم”.

وتابع: “إن رئيس القسم المختص فـــي السفارة أبلغني بـــأن التأشيرات للحج قد انتهت وأن شركات الحج قد استنفدت كل تأشيراتها ومن الصعب أن أجد مكانا فـــي هذا الوقت المتأخر، فتجاوب السفير مع ظروفي وقال: سنرفع لك طلباً وقد تأتيك الموافقة استثناء”.

وأضاف أنه بعد عدة أيام اتصل به سفير خادم الحرمين فـــي النرويج ليزف لـــه خبر الموافقة، معبراً عن امتنانه لهذه اللفتة الإنسانية التي مكنته وأخوه مـــن الاجتماع بوالدهما.

المصدر : أضواء الوطن