المملكة تخصص الموارد الهائلة من أجل توفير الأمن والسلامة للحجيج
المملكة تخصص الموارد الهائلة من أجل توفير الأمن والسلامة للحجيج
قالت صحيفة «الديلي ميل» البريطانية: «إن أكثر مـــن 2 مليون حاج توافدوا على أقدس بقاع المسلمين فـــي مكة المكرمة لأداء فريضة الحج». وأشادت الصحيفة فـــي تقرير مطول لها بتخصيص المملكة للموارد الهائلة مـــن أجل توفير الأمـــن والسلامة لحجاج بيت الله الحرام. ونقلت الديلي ميل القول عن الســـلطات الأمنية السعودية القول إنها مستعدة لمواجهة أي طارئ، وقالت إنها خصصت 100 ألف مـــن رجال الأمـــن تم انتشارهم فـــي مواقع عدة فـــي المشاعر، وفق المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي.

بدورها قالت الواشنطن بوست: «إن المملكة ترعى موسم الحج منذ قرابة قرن، وتتلقى المديح فـــي إدارتها للحشود الضخمة التي تتوافد على مكة المكرمة كل عام». ونقلت «البوست» عن علي الشهابي، المدير التنفيذي لمؤسسة العربية فـــي واشنطن، قوله: «إن المملكة حريصة دائمًا ومنذ اليوم الأول على عدم منع أحد مـــن أداء فريضة الحج حتى لا تتهم باستخدام الحج لأغراض سياسية».

«نيويورك تايمز»: مليونا حاج يتلقون كامل الرعاية

وقالت: «إن قرابة 2 مليون حاج توجهوا مـــن شتى بقاع الأرض، ومن كل مكان، إلى المشاعر المقدسة ويجدون كل العناية والرعاية، وقد تجمعوا على صعيد واحد فـــي مكة المكرمة، غير آبهين بحرارة الشمس، وقد توحدوا جميعًا بزيهم الموحد الناصع البياض الذي يخفي أي مهنة أو منزلة للشخص الذي يرتديه، ليقوموا بنفس الشعائر التي كـــان يقوم بها سيدنا إبراهيم وسيدنا محمد عليهما الصلاة والسلام، مؤدين الركن الخامس فـــي الإسلام، ابتغاء مرضاة الله وغفرانه، ومن ثم العودة إلى الديار بقلوب نقية وأرواح طاهرة». واختتمت «التايمز» بالقول: «إن الكل يذهب إلى الحج يحدوه الأمل بـــأن يكون حجه مقبولًا».


المصدر : جريدة المدينة