"أم عماد" تنتصر على الحزن وتبوح بالفرح في المشاعر المقدسة
"أم عماد" تنتصر على الحزن وتبوح بالفرح في المشاعر المقدسة

حيث على مدى سنوات من الصبر وتمنية النفس بالحج، تكللت أماني الحاجة الفلسطينية "أم عماد" بالحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، ولتكون إحدى ضيفات برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للحج والعمرة.

واستطاعت "أم عماد" السيطرة على مشاعر الحزن والأسى على فقد أبنائها لتعبر عن الفرح والسعادة بشدة وهي تجد نفسها بين حفاوة وضيافة الملك سلمان بن عبدالعزيز في المشاعر المقدسة، بعد أن وضعت أقدامها في عرفات. وعلى الرغم من فقدها اثنين من أبنائها وإصابة اثنين آخرين، فإن الابتسامة لم تفارق محياها.

وتقول أم عماد والفرحة ترتسم على وجهها: "ضمَّد الملك سلمان بن عبدالعزيز جراحي منذ فقدى أبنائي، وشعرت بسعادة كبيرة عندما تم ترشيحي لاستضافة خادم الحرمين. وأنا الآن أعيش أجمل لحظات عمري بين بيت الله الحرام والمشاعر المقدسة، فادعوا لخادم الحرمين الشريفين بالصحة والعافية، وللشهداء بالرحمة".

وبعين الأم المكلومة تروي الحاجة أم عماد قصة فقدها اثنين من أبنائها فتقول: "استشهد أبنائي في حادث قصف العدوان الإسرائيلي على فلسطين. والحمد لله على أن ألهمني الصبر والسلوان وعوضني بالحج".

المصدر : عاجل