أول رد إيراني على زيارة "الصدر" للمملكة: جرحت مشاعرنا
أول رد إيراني على زيارة "الصدر" للمملكة: جرحت مشاعرنا

حيث في أول رد فعل يخرج من إيران حول زيارة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للمملكة العربية السعودية، ولقائه نائب خادم الحرمين الشريفين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، قال محلل إيراني شهير، إن الزيارة "جرحت مشاعرنا"، نافيًا قيام بلاده بتوسيطه لتقريب وجهات النظر مع المملكة.

وقال الكاتب والمحلل السياسي الإيراني مصدق بور، خلال لقاء على قناة خبر الإيرانية، الإثنين (31 يوليو 2017)، إن زيارة الصدر للسعودية "خطوة جرحت مشاعر المسلمين"، في إشارة إلى الإيرانيين.

واستبعد مصدق أن يكون الصدر مفوضًا من قبل إيران للتوسط بينها وبين السعودية لحل التوترات بين البلدين.

من جهة أخرى، يتوقع مراقبون أن تكون زيارة الصدر للمملكة، بداية لحصد نتائج جهود دبلوماسية بذلتها السعودية لإعادة العراق إلى حاضنته العربية، خلال الفترة الماضية.

ويرى مراقبون أن هذه الزيارة خطوة قوية لضرب استحواذ مرجعية (قم) على التحدث باسم الشيعة. مؤكدين أن السعودية تواصل عملية سحب البساط من الإيرانيين، باستقطاب مزيد من الحلفاء العراقيين الذين يمثلون أثقالًا سياسية وجماهيرية.

وأحدث النجاحات السعودية في هذا الملف، يتمثل في زيارة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى السعودية، الأحد، التي ستدشن سلسلة زيارات مماثلة من زعماء عراقيين آخرين.

وكانت مظاهرات حاشدة معلنة لأنصار التيار الصدري، قد هتفت مؤخرًا ضد التدخلات الإيرانية في العراق، ناهيك عن موقف الزعيم الصدري ذاته الرافض لتغول الدور العسكري والسياسي لميليشيات الحشد الشعبي الموالية لطهران في المشهد العراقي، متذرعة بالحرب على داعش.

المصدر : عاجل