"إيكاو" تحبط برفض إدانة الدول الأربع
"إيكاو" تحبط برفض إدانة الدول الأربع
عقد مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) اليوم الاثنين جلسة استثنائية بناءً على الشكوى المقدمة مـــن دولة قطر، وفقاً للمادة 54 (ن) مـــن اتفاقية الطيران المدني الدولي (شيكاغو 1944)، التي تمنح الدول الأعضاء الحق ببحث أي مسألة تتعلق بالاتفاقية.

وقد شاركت المملكة العربية السعودية بوفد رأسه رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبدالحكيم بن محمد التميمي.

وافتتح رئيس مجلس المنظمة الجلسة بتأكيده على تجنب الخوض فـــي الأمور السياسية والالتزام بالأمور الفنية التي هي مـــن اختصاص منظمة الإيكاو.

ثم ألقى وزير النقل القطري رئيس وفد دولة قطر بيانا تهجم فيه على الدول الأربع ووصف قرارات المقاطعة بأنها إجراءات تعسفية اتخذتها الدول الأربع لحصار دولة قطر كما زعم.

وقد اعترض رئيس وفد المملكة العربية السعودية على البيان القطري الذي لم يلتزم بمسببات عقد الجلسة الاستثنائية بموجب المادة 54 (ن) المخصصة للأمور الفنية فقط، وسجل رئيس وفد المملكة رفضه للبيان القطري المليء بالمغالطات والمخالف للواقع بالنيابة عن الدول الأربع.

ومن ثم قدمت وفود كل مـــن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية ورقة عمل مشتركة، تضمنت الإجراءات التي تم اتخاذها بالتعاون مع مكتب الإيكاو الإقليمي بالقاهرة، مـــن أجل تعزير السلامة الجوية فوق المياه الدولية بإقليم الشرق الأوسط، والتي تضمنت إِفْتَتَحَ تسع مسارات جوية إضافية لتخفيف الضغط على المسارات الحالية فوق المياه الدولية.

ولقيت الورقة استحسان أعضاء المجلس الذي أشاد بروح التعاون أوضح دول المنطقة على مستوى الفنيين فـــي الطيران المدني.

وقد قدمت الأمانة العامة ورقة عمل تدعم ما جاء فـــي ورقة عمل الدول الأربع، مـــن خلال تقرير فني أكد لأعضاء المجلس سلامة الأجواء وفق خطة الطوارئ التي تم تفعيلها وفق الملحق الحادي عشر مـــن اتفاقية شيكاغو.

واتخذ المجلس القرارات التالية:

1. الطلب مـــن الأمانة العامة أن تواصل تنفيذ ما جاء فـــي خطة الطوارئ.

2. تشجيع الدول على التعاون مـــن أجل ضمان تنفيذ الحلول الفنية.

3. تشجيع الأمانة العامة على تحديث المعلومات بصورة دورية منتظمة وتقديمها إلى المجلس، ابتداءً مـــن دورة المجلس المقبلة.

4. التنويه بروح التعاون وتكليف رئيس المجلس ببذل مساعيه الحميدة لتسهيل المسائل الفنية العالقة إن وجدت.

5. حث جميع الدول الأعضاء فـــي منظمة الإيكاو بالتقيد بروح اتفاقية شيكاغو والتعاون لضمان سلامة وأمن وكفاءة واستدامة الطيران المدني الدولي.

يذكر أن الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، خصصت مسارات جوية فوق أعالي البحار فـــي الخليج العربي والبحر الأبيض المتوسط وهو إجراء لضمان سلامة الحركة الجوية فوق المياه الدولية مـــن قبل الدول التي تكلفها منظمة الإيكاو بإدارة تلك الأجواء الدولية، ولا يعني ذلك أن أي مـــن الدول سمحت للمرور فوق أجوائها السيادية إطلاقاً.

وهذه خدمة تقدمها الدول التي لديها إمكانيات فنية عالية لتقديم هذه الخدمات للطيران الدولي عن منظمة الإيكاو وهو عمل تطوعي يسند لمثل الدول الأربع التي لديها الإمكانيات الفنية والبشرية.


المصدر : صحيفة عكاظ