ماذا يفعل المسلم إذا فاتته الركعة الأولى من صلاة العيد؟
ماذا يفعل المسلم إذا فاتته الركعة الأولى من صلاة العيد؟

أرسل شخص رسالة إلى لجنة الفتوى، التابعة لمجمع البحوث الإسلامية، عبر صفحتها الرسمية على موقع سوشيال ميديا "فيس بوك" يقول فيه صاحبه "ماذا أفعل لو فاتتني الركعة الأولى فـــي صلاة العيد؟".

وأجابت لجنة الفتوى، بأنه إذا فات المصلي الركعة الأولى مـــن صلاة العيد، وأدرك مع الإمام الركعة الثانية، فتكون فـــى حقه هو الركعة الأولى وعليه بعد أن يسلم الإمام أن يأتي بالركعة الثانية.

وأشارت اللجنة، بـــأن الركعة الثانية يكبر فيها خمس تكبيرات وذلك هو مذهب الجمهور فـــي صلاة المسبوق، عملًا بقوله صلى الله عليه وسلم "إذا أتيتم الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون وأتوها وأنتم تمشون وعليكم بالسكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا ".

وتابعت لجنة الفتوى، أن صلاة العيد سنة مؤكدة كما هو مذهب جمهور العلماء وذهب بعض المفسرين أن المقصود بالصلاة فـــى قوله تعالى "قد أفلح مـــن تزكى، وذكر اسم ربه فصلى" أنها صلاة عيد الفطر، وفى قوله تعالى "فصل لربك وانحر" أنها صلاة عيد الأضحى.

 

المصدر : الوفد