تبرعت بملابسها لـ«تحيا مصر».. مواقف أثارت الجدل عن سميرة أحمد
تبرعت بملابسها لـ«تحيا مصر».. مواقف أثارت الجدل عن سميرة أحمد

أضواء مُسلطة على كل شاردة وواردة فـــي حياة الفنانات التي تمتلئ الصحف بأخبارهن، هذه ارتدت ملابس جريئة، وتلك انفصلت عن زوجها، وأخرى تتحدى المجتمع بأدوار الإغراء، وغيرها الكثير مـــن المواقف التي تُسجل عنهن، بما فيها مـــن إيجابيات ومساوئ، لتقدم إلى القارئ أوضح مئات الأخبار، ويكون مـــن خلالها صورة ذهنية عن كل فنانة، ربما تتغير مع الوقت بحدوث المزيد مـــن المواقف.

sahmeed001

 

فـــي التقرير التالي يرصد لكم "التحرير لايف" أبرز المواقف التي أثارت الجدل فـــي حياة الفنانة الكبيرة سميرة أحمد..

ممثلة العاهات

قدمت شخصية الفتاة العمياء 5 مرات دفعة واحدة، وظهرت فـــي دور الخرساء أيضا، كما أقنعنها أحدهم بتمثيل دور فتاة مجنونة، وحينما سُئلت عن سبب تكرار تلك النوعية مـــن الأدوار خاصة فـــي بداية مسيرتها الفنية قالت: "أنا ممثلة العاهات".

أدوار الإغراء

لا يعلم الكثيرون أن الفنان سميرة أحمد لطالما أثارت الجدل بأدوار الإغراء التي كانت تقدمها فـــي الأفلام السينمائية ببداية مسيرتها الفنية، حتى إن المخرجين حصروها فـــي هذه النوعية مـــن الأدوار، قبل أن تعمل على تغيير جلدها وإقناعهم بالظهور فـــي أدوار أخرى، مصرحة فـــي لقاء إعلامي ســـابق أن الفنانة سعاد حسني كانت السبب فـــي أن تمتنع عن أداء أدوار الإغراء.

زواجها مـــن غير ديانتها

فـــي عام 1952 تعرفت الفنانة سميرة أحمد على المنتج "بطرس زرياب"،  فـــي أثناء تصوير فيلم "شم النسيم"، وطلب الزواج منها؛ إلا أن اختلاف الديانات أجبره على اعتناق الإسلام،  وغيّر اسمه إلى "شريف زالي"، ولكن لم يدم ذلك الزواج طويلا وانتهى بالطلاق.

2015-03-29_00138

ولم يكن "زرياب" الزوج الوحيد الذي أسلم للزواج مـــن سميرة أحمد، بل فعل نفس الشيء المنتج "صفوت غطاس"،  الذي تخلى عن المسيحية واعتنق الإسلام للزواج منها رغم الانتقادات التي وجهت لـــه، وقد ظهر معها مؤخرا بأحد نوادي منطقة .

تكسير سيارتها

حرب ضروس شُنت على سميرة أحمد فور إعلانها الترشح لانتخابات مجلس الشعب عام 2010، عن دائرة "باب الشعرية"، فـــي مواجهة مرشح الحزب الوطني "سعيد عبد الخالق"،، وذلك بسبب شهرتها كفنانة لها تاريخها المعروف، والذي قد يؤثر على تصويت الناخبين لها، بغض النظر عن خبرتها السياسية المحدودة آنذاك.

بدأت حملتها الانتخابية بزيارات ميدانية للدائرة، وقد روت الفنانة الكبيرة تفاصيل الحرب التي تعرضت لها فـــي ذلك الوقت، خلال لقاء تليفزيوني مع الإعلامي معتز الدمرداش، مقدم برنامج "90 دقيقة" آنذاك فقالت: "تعرضت للتهديدات وتم تكسير المقر الانتخابي فـــي الدائرة بواسطة إلقاء الزجاجات عليه، كما قاموا بضرب أعضاء حملتي الانتخابية"، متابعة: "دخلت فـــي شارع ضيق جدا، فحطوا عربية بالعرض قفلوا بيها الشارع، وبعدين كسروا العربية بالشوم وهجموا عليا، وقالولي إذا كنتي جدعة انزلي.. ولو كنت نزلت كانوا دهسوني ورجعوني البيت جثة هامدة"، وقررت بعدها فورا اعتزال العمل السياسي.

تبرعها بملابسها

أثارت الجدل مؤخرا بإعلانها التبرع بملابسها التى سبق أن ارتدتها فـــى الأفلام والمسلسلات، وذلك لصالح مشروعات صندوق "تحيا مصر"، إذ صرحت خلال استضافتها ببرنامج "العاشرة مساء" قائلة: "أفكر منذ وقـــت طويل، عما يمكن تقديمه إلى مصر، ووصلت فـــي النهاية لهذه الملابس، التي تمثل تاريخي وقيمة كبيرة بالنسبة لي، وحسمت الأمر بـــأن حتى هذه الأشياء الغالية ليست أغلى مـــن بلدي".

 

المصدر : التحرير الإخبـاري