سوق طائرات الدرون فى الخليج يصل لـ1.5 مليار دولار عام 2022
سوق طائرات الدرون فى الخليج يصل لـ1.5 مليار دولار عام 2022

تشهد دبى نقلة نوعية فـــى خدمات التوصيل إلى المنازل، مـــن خلال تقديم تكنولوجيا التوصيل الجوى، باستخدام طائرات بلا طيار.

وتتماشى هذه النقلة مع توجه الإمارة إلى أن تتحول إلى واحدة مـــن أذكى مدن العالم بحلول نهاية عام 2017، ولذا حرصت الإمارة على التعاقد مع الشركات المتخصصة فـــى خدمات طائرات الـ"درون"، لتقدّم أحدث تقنيات التوصيل الجوى المتخصصة على مستوى العالم فـــى الإمارات.

وتعتزم الإمارة الاستفادة مـــن مزايا مثل هذه الخدمات، ومنها توفير التكاليف، والسرعة العالية فـــى التوصيل، وزيادة هوامش الربح لدى الشركات، وتحقيق أعلى مستوى لرضى العملاء.

ووفقا لتقرير جديد أصدرته شركة &Strategy التابعة لشركة برايس ووترهاوس كوبرز، مـــن المتوقع أن يصل سوق طائرات الدرون فـــى منطقة الخليج العربى إلى 1.5 مليار دولار بحلول عام 2022.

يذكر أن وسائل إعلامية متعددة أكدت مـــن قبل أن شـــرطة دبى طورت طائرة صغيرة دون طيار، ليتم استخدامها فـــى إبطال مفعول القنابل عن بعد، بحسب روسيــــا اليوم.

و"أكدت مصادر فـــى شـــرطة دبى نجاح تجارب أجريت على طائرة درون، تم تطويرها بخبرات محلية لإبطال مفعول القنابل عن بعد، وستستخدم فـــى الحالات التى تتطلب التدخل السريع"، بحسب موقع Arabianbusiness.

وأشار الموقع إلى أن هذه الطائرة قادرة على التحليق لمدة 10 دقائق، ما يعد وقتا كافيا لقيامها بمهماتها، كما أنها مزودة بمدفع مائى وكاميرات خاصة مصممة لمساعدة فنيى المتفجرات على إبطال مفعول القنابل عن بعد.

المصدر : الصباح العربي