تفاصيل خلاف 13 عامًا بين «أم كلثوم » والشيخ زكريا.. «قدم لها آخر أغنية في حياته»
تفاصيل خلاف 13 عامًا بين «أم كلثوم » والشيخ زكريا.. «قدم لها آخر أغنية في حياته»

​"كنت أسأل نفسى متى يعمل الشيخ زكريا، ويتم ألحانه وهو يداوم على سهراته اليومية، واكتشفت أن لديه قدرة على التلحين فـــى أى وقـــت، وأذكر أنه لحن أغنية "حبيبى يسعد أوقاته" لـ"أم كلثوم"، وهو يجلس معنا، وفى مرات عديدة كـــان يضع لحنين مختلفين لأغنية واحدة ويعرضها علينا لنختار الأفضل".

"لم يكن الشيخ زكريا يحب القراءة، وربما كانت روايتى (زقاق المدق) هى روايتى الوحيدة التى قرأها، وأعجب بها للدرجة التى جعلته يعيد صياغتها ويحكيها أمامنا كأنه المؤلف"، بتلك الكلمات وصف الراحل نجيب محفوظ عبقرية صديقة الشيخ زكريا أحمد الذي لم يدّع مجالًا موسيقيًا إلا وطرقه، بداية مـــن الطقطوقة، مرورًا بألحان لمطربين ومطربات، انتهاءً بالأوبريتات.

تعامل الشيخ زكريا أحمد مع العديد مـــن المطربين والمطربات، إلا أن علاقته بأم كلثوم كانت ذات طابع خاص ومميز، حيث لحن لها تسع أغانٍ كـــان أبرزها أغانى أفلامها مثل "الورد جميل"، "غني لي شوي شوي"، "ساجعات الطيور"، "قولي لطيفك"، كما لحن لها فـــي الأربعينيات عدداً مـــن الأغاني الكلاسيكية الطويلة التي صارت علامات فارقة فـــي تاريخها مثل "الآهات"، "أنا فـــي انتظارك"، "الأمل"، "حبييى يسعد أوقاته"، "أهل الهوى"، "الحلم".

لم تستمر تلك العلاقة كما كـــان متوقعا لها، ونشبت الخلافات فـــي علاقة زكريا أحمد و"أم كلثوم"، بدأت بمطالبة الشيخ زكريا بمستحقاته مـــن الإذاعة المصرية مـــن طبع ألحانه على أسطوانات أم كلثوم، الأمر الذي رفضته سومة، بذريعة امتلاكها تنازلًا خطيًا منه عن تلك الحقوق، الأمر الذي دفعه لرفع قضية ضدها.

 

بعد خلاف دام 13 عاما، وصلت القضية إلى يدي قاضٍ يعشق صوت أم كلثوم ومقطوعات زكريا أحمد، فأزاح القاضي أوراق القضية جانبًا، وقام يذكرهما والحاضرين بأمجادهما السابقة معًا، وأنه لا داعي لهذا الخصام، وهنا قال الشيخ زكريا "لا الفلوس بتدوم ولا الشتيمة بتلزق وأنا لا أقدر على مواصلة التقاضي مع أعز فنانة إلى نفسي" ثم بكى، فبكت أم كلثوم، وقام الحاضرون تصفيقًا، وانتهى بذلك خلاف دام لـ 13 عامًا.

توج الشيخ زكريا الصلح مع أم كلثوم بأغنية "هو صحيح الهوا غلّاب"، مـــن كلمات بيرم التونسي، ليتوج بعدها هو الآخر إلى ربه عام 1961، مخلّفا وراءه ميراثًا هائلًا مـــن الألحان.

 

 

المصدر : التحرير الإخبـاري