لجنة الانتخابات في موريتانيا تدعو السياسيين لتنقية أجواء الاستفتاء على التعديلات الدستورية
لجنة الانتخابات في موريتانيا تدعو السياسيين لتنقية أجواء الاستفتاء على التعديلات الدستورية

دعت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات فـــي موريتانيا، الاثنين، الأطراف السياسية فـــي البلاد لتنقية الأجواء الانتخابية لتنظيم الاستفتاء على التعديلات الدستورية بشكل سليم وشفاف.

 

وقالت اللجنة، فـــي بيان “يجب على الأطراف المعنية بالاستفتاء الدستوري أن تتمتع فـــي فترة الحملة الانتخابية بنفس الحظوظ فيما يتعلق بالتوجه إلى الناخبين والترويج لمواقفهم التي ارتضوها لأنفسهم”.

 

وأضافت أنه “على القوى السياسية وجميع الفاعلين المعنيين بأنشطة الحملة الانتخابية أن يحترموا هذا المبدأ الأساسي الذي يساهم فـــي تَعْظيم مصداقية الانتخابات، وإشاعة جو مـــن الثقة والطمأنينة”.

 

ولم تذكر اللجنة إذا ما كانت قد سجلت خروقات فـــي سير الحملة الانتخابية.

 

وكان حزب “اللقاء الديمقراطي” (الوحيد المطالب بالتصويت ضد التعديلات الدستورية) اشتكى فـــي وقـــت ســـابق، مـــن التضييق على حملته الانتخابية، ومضايقة أنشطته الداعية للتصويت بـ”لا” فـــي عدد مـــن مدن البلاد.

 

ومن المقرر أن يدلي الموريتانيون فـــي 5 أغسطس/ آب المقبل، بأصواتهم على تعديلات دستورية، دعت لها الحكومة، تتضمن إلغاء مجلس الشيوخ وتغيير نشد وعلم البلاد الوطنيين، واستحداث مجالس جهوية (إدارية) للتنمية.

 

وتقاطع العديد مـــن الأحزاب السياسية المعارضة الاستفتاء الدستوري، ومن بينها أحزاب “المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة” و”تكتل القوى الديمقراطية” وحزب “الصواب” و”القوى التقدمية للتغير”.

 

وتشارك أحزاب الأغلبية بما فيها حزب “الاتحاد مـــن أجل الجمهورية” الحاكم، إضافة لحزبان معارضان شاركا فـــي حوار سبتمبر/ أيلول الماضي، هما حزبا “الوئام” و”التحالف الشعبي”.

 

وتطالب جميع الأحزاب المشاركة فـــي الانتخابات بالتصويت لصالح التعديلات الدستورية، باستثناء حزب “اللقاء الديمقراطي” الذي يقوده الوزير السابق محفوظ ولد بتاح، الذي يخوض حملة نطالب بالتصويت بـ”لا”.

المصدر : الجزائر تايمز