باحثون مغاربة يطورون إنسانا آليا لاستخراج سم العقرب
باحثون مغاربة يطورون إنسانا آليا لاستخراج سم العقرب

استخراج السم مـــن العقارب يمكن أن يكون عملا خطيرا للغاية.

فالسائل السام الذي يفرزه العقرب قد يقتل الإنسان، لكن عند تفكيكه على المستوى الجزيئي، فإنه يحتوي على مئات المكونات التي يمكن استخدامها فـــي أبحاث السرطان وتطوير أدوية جديدة.

والآن، وجد العلماء فـــي كلية العلوم ابن مسيك بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء فـــي المغرب طريقة أكثر أمانا لاستخلاص السم مـــن واحد مـــن أخطر المخلوقات فـــي العالم وأشدها فتكا.

وقام فريق البحث فـــي الجامعة بتطوير إنسان آلي "روبوت" لاحتلاب السم مـــن العقرب وهو عبارة عن جهاز محمول صغير يمكنه استخلاص السم بأمان وبسرعة أكبر بكثير مـــن الطريقة اليدوية.

ويقبض الروبوت، الذي يتم التحكم فيه عن بعد ويُطلق عليه (فـــي .إي.إس 4)، على ذيل العقرب ويستخدم الكهرباء لتحفيز الغدد المسؤولة عن السم لإطلاق عصارتها القاتلة والتي يتم تخزينها بعد ذلك بأمان.

كما تسمح الآلة باستخلاص كميات أكبر مـــن السم، الذي يُمكن استخراجه مـــن أربعة عقارب فـــي وقـــت واحد.

وقال معاد مكمل الباحث فـــي الجامعة والذي طور هذه الآلة إلى جانب مجموعة مـــن العلماء "الصعوبة فـــي الجمع أوضح اختصاصين. فـــي الأولى كانت دراسة كل نوع مـــن العقارب وكم يتطلب مـــن شحنة كهربائية تصلح ليه كي يعطيك السم.. كمية جيدة دون أن نؤذي الحيوان.. أدنى شحنة ممكنة. أما الفقرة الثانية التي اشتغلنا عليها فهي كيف يمكن لهذه العملية أن تصبح آلية. فكان تقريبا سنتين مـــن العمل فـــي الآلة هذه نحاول نجمعها وكانت النتائج مرضية".

وأضاف "هذه الآلة تسمى فـــي .إي.إس 4 ومن مميزاتها أنها آمنة وسريعة. إذا كنا نستخرج فـــي الماضي السموم مـــن عشرة عقارب فـــي النهار، فإننا يمكن أن نصل حاليا إلى 150 عقربا فـــي النهار. يعني كلما اخرجنا كمية كبيرة مـــن السم بجودة عالية كلما بنحاولو ندخلو فـــي بحوث توصلنا لنتائج أحسن".

وقبل تطوير الجهاز، درس الباحثون كل أنواع العقارب لتحديد الجهد الكهربائي المناسب لاستخراج السم دون الإضرار بالعقرب.

وقال الدكتور رشيد الصايل وهو عضو آخر فـــي الفريق ومدير مختبر البيولوجيا الصحية بالجامعة، إنه يأمل فـــي أن يتمكنوا مـــن استخراج مكونات سُمية فريدة مـــن العقارب فـــي المغرب وتسليط الضوء على البحث الذي تجريه الجامعة.

وأوضح "تكمن مساهمتنا فـــي الإنتاج وتشجيع التعاون أوضح الباحثين والصناعة الصيدلية لنتمكن مـــن تثمين الجزئيات المستخرجة مـــن سم العقارب، كما أتمنى أن نصل يوما ما إلى استخراج هذه الجزئيات مـــن العقارب التي لا توجد إلا فـــي المغرب لأن هذا سيعطي قيمة مضافة أكبر لأبحاثنا حول السموم".

وينتظر الفريق الآن الحصول على الموافقة على براءة الاختراع وبدء إنتاج الآلة على نطاق واسع.

ويقول الباحثون إن العمل القائم على استخلاص سم العقارب يمكن أن يكون مربحا.

وأوضحوا أن الغرام الواحد مـــن السم يمكن أن يصل سعره إلى 8000 دولار أميركي مع وصول سعر السم المستخلص مـــن العقارب الأكثر ندرة إلى 12 ألف دولار للغرام.

المصدر : الجزائر تايمز