7 أسباب لثورة المصريين ضد هيكتور كوبر !!
7 أسباب لثورة المصريين ضد هيكتور كوبر !!

كتب - أحمد الدسوقي

فجرت خسارة منتخب مصر الأول أمام أوغندا بهدف نظيف فـــي الجولة الثالثة لتصفيات مونديال روسيــــا 2018 براكين الغضب داخل الجماهير المصرية ، والتي كانت تأمل فـــي تحقيق فوز مريح يعزز مـــن فرص الفراعنة فـــي التأهل للمونديال بعد غياب 28 عاما كاملة.

ويأتي غضب المصريين لعدة أسباب يرصدها "يوروسبورت عربية"، وتتمثل فـــي الآتي :

أولا: يرى الكثيرون أن كوبر أخطأ فـــي اختيار التشكيل الذي بدأ به المباراة ودفع بعدد مـــن اللاعبين غير الجاهزين، كما أن تغييراته لم تكن مجدية ولم تقدم أي شيء إيجابي يذكر.

ثانيا: أصبح المنتخب الوطني تخصص "عكننة" على المصريين فـــي الأعياد والمناسبات السعيدة، حيث خسر أمس فـــي وقفة عرفات، وسبق وخسر أمام غانا بسداسية مذلة فـــي أول أيام العيد فـــي تصفيات مونديال 2014، وسبق أيضا وخسر مـــن تونس فـــي تصفيات أمم أفريقيا 2019 فـــي شهر رمضان الماضي وقبل أيام قليلة مـــن عيد الفطر !

ثالثا: سقف الطموحات والآمال لدى المصريين قبل المباراة كـــان مرتفعا للغاية، والبعض كـــان يحلم بالفوز على الأوغنديين ذهابا وإيابا معتمدا على الكم الكبير مـــن المحترفين الذي يملكه المنتخب، وبالتالي جاءت الخسارة غير المتوقعة لتصيب الكثيرين بالإحباط، وتدفع بالمنتخب الوطني إلى حسبة برما مـــن جديد، حيث أصبحت آمال الأوغنديين والغانيين فـــي التأهل كبيرة.

رابعا: مستوى المحترفين الذين شاركوا فـــي المباراة مثل محمد عبد الشافي و رمضان صبحي ومحمد صلاح ومحمد النني ومحمود تريزيجيه وأحمد حجازي كـــان سيئا للغاية ولم يكن أفضل مـــن اللاعبين المحليين ، رغم الآمال التي كانت معقودة عليهم وخاصة نجم هجوم ليفربول محمد صلاح.

خامسا: يعاني المنتخب المصري فـــي عهد كوبر مـــن أجل تحقيق الفوز ، حيث لم يفز الفريق المصري منذ 217 يوما، وبالتحديد منذ يوم 30 يناير الماضي، حيث فاز الفراعنة يومها على منتخب المغرب بهدف نظيف لمحمود كهربا، كما أن هزائم الفراعنة فـــي عهد كوبر ارتفع عددها إلى ست هزائم فـــي 27 مواجهة فقط.

سادسا: يوجد غضب مكبوت لدى المصريين تجاه المدرب الأرجنتيني بعد خسارة نهائي كأس أمم أفريقيا 2017 ، حيث يرى الكثيرون أن المنتخب تأهل للنهائي بفضل دعوات المصريين، وأنه اعتمد طوال البطولة على خطط دفاعية غير مفهومة تسببت فـــي خسارة اللقب فـــي النهاية.

سابعا: يرى البعض أن هيكتور كوبر انشغل بالظهور فـــي الإعلانات، ولم يقدم أي شيء مقنع بالنسبة للمنتخب لكي يحصل على 80 ألف دولار شهريا أي ما يعادل 1.5 مليون جنيه شهريا، حيث اتهم البعض مسئولي اتحاد الكرة بإهدار المال العام، وطالبوا بتعيين مدرب وطني بشكل مؤقت مثل حسام حسن أو حسام البدري.

المصدر : Arabia Eurosport