خيري في حوار لـ الوفد: الطبيب مظلوم وقضيت عامين أعمل لصالحه والمواطن
خيري في حوار لـ الوفد: الطبيب مظلوم وقضيت عامين أعمل لصالحه والمواطن

وسط زخم انتخابات التجديد النصفي لنقابة الأطباء، يقف ثابتا واثقا بأعوامه التي قضاها لخدمة الأطباء وخدمة المواطن البسيط، يرفض الإدلاء بأي تصريحات صحفية رغم تهافت وسائل الإعلام عليه لكثرة إنجازاته العلمية والعملية، إنه الدكتور حسين خيري نقيب الأطباء ورئيس كلية الطب قصر العيني السابق.

فور إدلاء خيري بصوته فـــي انتخابات التجديد النصفي، التي بدأت منذ صباح اليوم الجمعة، أوضح أن العملية الانتخابية لم تسر بالشكل المطلوب، حيث إن الإقبال ضعيف جدا وأقل مـــن الأعوام الماضية، داعيا جموع الأطباء للمشاركة فـــي الانتخابات، لإثبات أن النقابة قوية ومدعومة مـــن أعضائها الموقرين.

عكفت "بوابة الوفد" على عمل كشف حساب للنقيب الحالي فـــي ظل الانتخابات القائمة، التي يتنافس عليها أكثر مـــن 50 مرشحا على 12 مقعدا فارغا على مستوى المحافظات.

 

كيف تجد العامين اللذين قضيتهما نقيبا عاما لنقابة عريقة كالأطباء؟
بالفعل قضيت عامين حاولت جاهدا أن ترتقي النقابة فيهما، وأن أعمل لصالح المواطن والطبيب فـــي آن واحد، فكان عامي الأول تميز بالهدوء نظرا إلى عدم وجود مشكلات خلاله، ومباشرة القضايا بحيادية تامة، إلى أن جاءت حادث أطباء المطرية الذي عكر صفو النقابة كاملا، أما عن العام الثاني، فلم يكن مثاليا نظرا لما واجهه الأطباء مـــن عقبات مـــن كثير مـــن الجهات، كما أني أعتبر الطبيب مظلوما ومتعدى عليه مـــن قبل جهات كثير.

 

هل لذلك تقدمت بقانون المسئولية القانونية لمجلس النواب؟
بالطبع تقدمت النقابة إلى مجلس النواب بمشروع قانون كامل عن المسئولية الطبية للحد مـــن حبس الأطباء احتياطي، فكيف لطبيب يمارس عمله، ويسعى جاهدا أن ينقذ حياة مئات البشر يوميا، أن يسجن بسبب ليس لـــه أن يتحكم به، أو ظروف خارجة عن إرادته.
ما هي الخطوات التي تقوم بها النقابة تجاه مشروع القانون؟
 أننا سنحاول بذل قصارى جهدنا لتحريك القانون لإقرار بأسرع وقـــت ممكن، حيث إننا تقدمنا بالقانون حتى يحاسب كل قصر فـــي عمله، لكن ليس على حساب الشرفاء فـــي المهنة أو الأطباء المظلومين.

ما  رأيك فـــي تعاملات وزارة الصحة مع الأطباء؟
وزارة الصحة لها تعديات صارخة على الأطباء، وأحيانا تكون عامل عرقلة تجاهه، فبالرغم مـــن وجود قانون لتحميل الدولة نفقات الدراسات العليا للأطباء، إلا أن هناك تقاعسا واضحا، فـــي تدريب الأطباء وتحضير الزمالة.
لذا فإني أطالب بتشجيع الأطباء على عمل الدراسات العليا، نظرا لأن الأطباء هم العمود الفقري للدولة.

علمت أن أطباء الامتياز يعانون مـــن ظلم كبير فـــي المستشفيات، فما رأيك فـــي ذلك؟
أطباء الامتياز لم يتحدث عنهم أحد رغم الظلم الذي يقع عليهم، حيث إن مرتبهم بالشهر لا يتخطى 260 جنيها شهريا، ولا يوجد لهم بدل علاج أو تأمين صحي، وكذا المغتربين منهم الذين يدفعون إيجار سكن ومأكل، ورغم مناشداتنا الدائمة لدعم هؤلاء الأطباء، إلا أنه لا حياة لمن تنادي.

كيف ترى التحركات الجديدة لنواب الأطباء مـــن قبل وزارة الصحة؟
ما يحدث الآن هو عبارة عن شيء كارثي، حيث إن الدولة تفكر جديا فـــي تقليص عدد أطباء التكليف، حيث إنها لم تطلب فـــي المحافظات فـــي النشرة الحالية أكثر مـــن طبيبين للنساء والتوليد، وفي بعض المحافظات لم تطلب أحد فـــي أي تخصص، فـــي ظل احتياج المستشفيات الحكومية لكن طبيب وفي أي تخصص.

ما هي قراءتك لمشهد انتخابات التجديد النصفي لهذا العام؟
بخصوص العملية الانتخابية، فهي لم تسير بالشكل المطلوب، حيث إن الإقبال ضعيف جدا وأقل مـــن الأعوام الماضية، وأنا شخصيا لا أعرف لماذا لا ينزل الأطباء لدعم نقابتهم، لإثبات قوتها، ناهيك عن التمسك بحقوقهم والدفاع عنها.
وأنا أتمنى أن يزداد عدد المشاركين بالانتخابات وعدم التقاعس عن أداة واجبهم.

المصدر : الوفد