فاينانشال تايمز: دحلان يرعى اتفاقا بين القاهرة وحماس بشأن معبر رفح
فاينانشال تايمز: دحلان يرعى اتفاقا بين القاهرة وحماس بشأن معبر رفح

سلطت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، فـــي تقرير نشر اليوم الأربعاء، الضوء على الاتفاق الذي تضع مصر وحركة حماس اللمسات الأخيرة عليه، ويؤدي إلى إِفْتَتَحَ معبر رفح، الذي يعد حيويا لحركة التجارة والسكان ويخفف مـــن الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقالت الصحيفة إن الاتفاق يعكس تغيرا فـــي ديناميكيات المنطقة، وجاء بعد تحرك قامت به دول خليجية ومصر ضد دولة قطر، التي كانت أكبر دولة ممولة للقطاع.

وأضافت أن الاتفاق تم بدعم وترتيب مـــن القيادي المفصول مـــن حركة إِفْتَتَحَ محمد دحلان، الذي كـــان قَائِد الأمـــن فـــي القطاع قبل سيطرة حركة حماس عليه.

وتابعت أن إعادة تقديم دحلان فـــي دور رسمي أو شبه رسمي ستمثل ضربة للرئيس الفلسطيني #رئيس فلسطين، الذي اتهمه بالتآمر عليه، حيث طرد دحلان مـــن الضفة الغربية عام 2011.

وأشارت الصحيفة إلى أن المجتمع الدولي ينظر إلى غزة على أنها مسألة أمنية تهدد كلا مـــن مصر وإسرائيل، وبصفتها قضية إنسانية أيضا، حيث أنه بموجب الاتفاق سيتم إِفْتَتَحَ معبر رفح الذي أغلق خلال الأربعة أعوام الماضية.

وأوضحت أن مصر تقوم الآن بتحديث جانبها مـــن المعبر، بإضافة كاميرات وأبراج مراقبة وأجهزة تفتيش أمنية قبل إعادة فتحه، مشيرة إلى أن الإمارات ستقدم 15 مليون دولار فـــي الشهر للصحة والتعليم والكهرباء والخدمات الأخرى.

واختمت "فاينانشال تايمز" تقريرها بالقول إن دحلان قام بتمويل مشاريع إنسانية فـــي غزة، فـــي محاولة منه لبناء قاعدة شعبية لـــه مـــن أجل الرئاسة الفلسطينية فـــي المستقبل.

المصدر : التحرير الإخبـاري