فرح ديبا آخر إمبراطورة لإيران: ممتنة للمصريين وزوجي كان «جنتل مان»
فرح ديبا آخر إمبراطورة لإيران: ممتنة للمصريين وزوجي كان «جنتل مان»

قالت الشهبانو فرح ديبا، أخر إمبراطورة لإيران، فـــي حوارها ببرنامج «هنا العاصمة» الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة سي بي سي، إن تفكيرها يتغير مع تقدمها فـــي السن، وأنها وكثير مـــن عائلتها ممتنين للرئيس الأسبق أنور السادات والشعب المصري على استضافتهم منذ 38 عامًا.

وأضافت أن الشعب المصري كريم جدًا، كما أنها ممتنة للرئيس عبدالفتاح السيسي، كما أنها تحب مصر كثيرًا لأنها بلد عظيم وحضارة قديمة كحضارة بلدها، مشيرة إلى أن هناك الكثير مـــن الصفات أوضح شعب مصر وإيران، وأنها معجبة بمصر لما حققته مـــن انجازات فـــي مجالات عديدة.

وتابعت أخر إمبراطورة لإيران، أن زوجها الراحل كـــان رجل حقيقي ويلقي النكات و«جنتل مان» حيث لم يكن يدخل قبلها المصعد أبدًا، وكان حكيمًا ولديه أخلاق عالية، مضيفة أن علاقتها بالسيدة جيهان السادات قوية جدا وهى صديقتها، كما أن العلاقات أوضح شاه إيران والراحل السادات كانت قوية.

وأردفت فرح ديبا أن الشعب المصري أظهر إنسانيته فـــي الوقت الذي لم يكن مسموحًا لأحد بـــأن يرد على مكالمات الشاه، ومصر لم تمتثل، بل حاولت أن توفر لهم طائرة للهبوط على الأراضي المصرية.

وشددت على أن الشاه دائمًا فـــي قلبها وعقلها، وكلما نفذت فعلًا فكرت فيما كـــان سيفعله لو كـــان مكانها.

واستكملت: واجهنا العديد مـــن المشكلات والمعاناة بعد رحيلنا مـــن إيران، وكان منها انتحار اثنين، وهما ليلى وعلي رضا، أبنائي وذلك بسبب ما كـــان يكتب فـــي الصحف الأجنبية حول تشوية صورة شاه إيران، وغيرها مـــن الشائعات«.

ولفتت إلى أنها تعيش حاليًا أوضح فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، ولكنها تميل للإقامة فـــي باريس لأنها قابلت فيها الشاه لأول مرة، كما أن الفرنسيين يحسنون معاملتها.

المصدر : المصرى اليوم