«التجمع» يصف بيان المنظمات المصرية المناهض لــ«مشيرة خطاب» بالمشبوه
«التجمع» يصف بيان المنظمات المصرية المناهض لــ«مشيرة خطاب» بالمشبوه

"العار كل العار".. هكذا علق عاطف مغاوري على البيان الصادر مـــن ست منظمات حقوقية مصرية، ناهضوا خلاله ترشح السفيرة مشيرة خطاب ممثلة مصر، وقال مغاوري إن هؤلاء ومن يحذو حذوهم، المؤيدون لهذا البيان المشبوه مدفوع الأجر، يدعمون مـــن خلال هذا البيان مرشح قطر، والكارثة أنهم يعملون ضد مصر مـــن أجل دولة تدعم الإرهاب وتناصب مصر العداء.

وأضاف مغاوري لــ"الحدث نيوز" أن جمال عيد رئيس منظمة الشبكة العربية أحد الموقعين على هذا البيان تلقى جائزة مـــن النعيمي القطري، أحد ممولي الإرهاب على حد قوله، منوهًا إلى أن مثل هذه الجوائز بمثابة تمويل أجنبي تحت مسمى جوائز.

وتابع قائلًا: "أريد أن أذكر هؤلاء الموقعين على هذا البيان بمن أيدوا العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، وأصبحوا فـــي مزبلة التاريخ، وأريد أن أقول لهم هنا فرق كبير أوضح أنك تختلف مع سياسات الحكم وأن تعادي الحدث نيوز، وللأسف فهم اخطأوا خطأ لن يغتفر، ونتمنى لمشيرة خطاب أن تنتصر فـــي معركتها، ومازال الأمل قائم أن تفوز بهذا المقعد الهام".

والجدير بالذكر أن ست منظمات حقوقية مصرية، أصدرت بيان صادم يناهضوا فيه ترشح السفيرة مشيرة خطاب ممثلة الحدث نيوز العربي والقارة الأفريقية.

وجاء فـــي نص البيان:

"تتابع المنظمات الحقوقية الموقعة على هذا البيان باهتمام بالغ انتخابات مدير عام المنظمة الدولية للعلوم والثقافة "يونسكو"، المقرر انعقادها، يوم الإثنين القادم، فـــي مقر المنظمة بباريس، لاختيار مدير للمنظمة خلفًا لمديرة المنظمة الحالية إيرينا بوكوفا".

وتابع البيان: "ولما كـــان لهذه المنظمة الدولية دور رائد فـــي دعم الثقافة وحرية التعبير فـــي العالم، ورغم أن المنطقة العربية ممثلة بأربعة أوضح تسعة مرشحين بينهم مرشحة مصرية، إلا أن المنظمات المصرية الموقعة على هذا البيان تأسف أن تعلن أن المرشحة المصرية، السفيرة مشيرة خطاب، تكون الأبعد عمليًا عن شغل هذا المنصب، كممثلة لدولة معادية لحرية التعبير وحرية استخدام الإنترنت، تفرض الرقابة على الصحف وتحبس عشرات الصحفيين والعاملين بالمجال الإعلامي، وتحجب مئات المواقع بقرارات بوليسية دونما حتى قرار قضائي يضفي غطاءً قانونيًا لهذا التعدي على حرية الإعلام والتعبير".

المصدر : الوطن