السعودية تدرس اعتماد الـ«ضريبي المرن» لأرامكو يبدأ من 20 %
السعودية تدرس اعتماد الـ«ضريبي المرن» لأرامكو يبدأ من 20 %
كشفت وكالة «بلومبيرغ» الأمريكية نقلا عن مصادر لها، أن السعودية تدرس مقترحا تقدمت به شركة أرامكو يتضمن اعتماد نظام ضريبي مرن للشركة.

وأوضحت المصادر أن أرامكو اقترحت استبدال النظام الضريبي الثابت والمعتمد حاليا، بنظام مرن يتغير فـــي حال ارتفاع أسعار النفط، واعتماد نسبة الضريبة ابتداء مـــن مستوى 20% مـــن الدخل، وزيادته تلقائيا عند ارتفاع أسعار البترول.

وبينت أن الحكومة السعودية لم تقرر بعد الموافقة على مقترح الضريبة المرنة أو رفضه.

ولفتت إلى أن وزارة المالية طرحت عدة استفسارات على شركة «أرامكو» بخصوص المقترح.

وفي هذا السياق، أوضح عضو الجمعية السعودية للاقتصاد الدكتور عبد الله المغلوث لـ«الحدث نيوز» أن اعتماد نظام ضريبي مرن لشركات النفط والتنقيب والعاملة فـــي قطاع التعدين يسهم فـــي توطين الاستثمارات ويشجع تلك الشركات على الاستدامة والاستمرار.

ولفت إلى أن النظام الضريبي المرن يحول دون تحميل الشركات الاستثمارية فـــي القطاع النفطي أعباء مالية كبيرة؛ جراء ارتفاع نسبة الضريبة المفروضة عليها.

وذكر أن أنظمة الضرائب المرنة معمول بها فـــي الولايات المتحدة وبعض البلدان الأوروبية، بما يسهم فـــي استقطاب المزيد مـــن الاستثمارات.

وأفاد بـــأن النظام الضريبي المرن يسهم فـــي تهيئة الشركات النفطية للاستمرار، ويساعد على النمو ويدعم عملية الاستقرار.

ونوه إلى أن النظام الضريبي المرن يساعد الشركات الاستثمارية النفطية فـــي التوسع وتنويع الأنشطة ذات العلاقة بالصناعة النفطية، وأن تقديم التسهيلات الضريبية على الشركات النفطية ينعكس إيجابيا على اقتصاد المملكة.

مـــن جهته، قال المحلل المالي محمد بالحارث لـ«الحدث نيوز»: «هذا النظام الجديد الذي لا يزال قيد الدراسة ويصب فـــي إطـــار المشاريع التي أقرت لرفع جاذبية الشركة للمستثمرين الأجانب، ومنها خفض الضريبة علي أرباح أرامكو مـــن 85% إلى 50% فقط، وكذلك تسوية ديون بعض الدول والشركات المستحقة لأرامكو».

وأضاف: «كل هذه الإجراءات تهدف لخفض أعباء الشركة ورفع جاذبيتها للاستثمار أمام كبار المستثمرين مـــن مختلف دول العالم، كما أن ربط حق الامتياز بالسعر يحفز أرامكو على التنقيب والاكتشاف والحفاظ علي حقوق المساهمين فـــي الشركة».


المصدر : صحيفة عكاظ