9% مكاسب الأسهم السعودية في نهاية تعاملات رمضان
9% مكاسب الأسهم السعودية في نهاية تعاملات رمضان
أنهى مؤشر سوق الأسهم العام تعاملات آخر أسبوع قبل إجازة عيد الفطر على مكاسب كبيرة بنحو 8.9% ما يعادل 605 نقاط مغلقا عند 7426 نقطة مقارنة بإغلاق الأسبوع الماضي عند 6821 نقطة ومسجلا مكاسب بنحو 8% ما يعادل 554 نقطة مقارنة بافتتاحه بداية شهر رمضان عند 6872 نقطة.

كما سجلت قيم التداولات فـــى الأسبوع الأخير ارتفاعًا ملحوظًا لتسجل أعلى تداولات منذ فترة طويلة حيث بلغت 26.12 مليار ريال (بمعدل 5.22 مليار ريال يوميا) مقارنة بنحو 10.67 مليار ريال (بمعدل 2.14 مليار ريال يوميا) خلال الأسبوع قبل الماضي.

ويرى الخبير المالي حسن الأحمري أن المؤشر العام للأسهم استطاع الإغلاق فوق حاجز الـ 7000 نقطة بعد أن كـــان يتأرجح لفترة قرابة الشهر تحت هذا المستوى وذلك بفعل العديد مـــن الأخبار الإيجابية المحيطة بالسوق، سواء كانت سياسية أو اقتصادية فعلى الصعيد السياسي نجد أن اطمئنان الشارع السعودي للانتقال السلس للسلطة مـــن خلال تغيير منصب ولي العهد وهو ما يثبت أن المملكة داخليًا تنعم باستقرار كبير، سواء سياسيًا أو أمنيًا أو اقتصاديًا. وأضاف أن السوق استجاب بصورة إيجابية للتغيرات التي حدثت فـــي كل الأصعدة، واستطاع أن يتجاوز مستويات أكبر بكثير مما كـــان يتوقعه العديد مـــن المحللين، بل وصلت إلى أكثر مـــن 500 نقطة ارتفاع ليغلق مع نهاية التداول قبل إجازة العيد فوق حاجز 7400 نقطة.

وبالنظر إلى العوامل الاقتصادية فإن إعادة البدلات التي سبق وأن تم حسمها مـــن الموظفين الحكوميين يوفر سيولة جيدة للعديد مـــن المواطنين ويحفزهم للاستهلاك فـــي العديد مـــن الأوجه، وهذا الأمر يحفز قطاع التجزئة والخدمات للمزيد مـــن النتائج الإيجابية خلال الفترة القادمة ومن ثم الإعلان الرسمي لانضمام السوق السعودي لمؤشر MSCI وهو الخبر الأبرز خلال الأيام الماضية مـــن الناحية الاقتصادية يجعل مـــن السوق ينتقل إلى مرحلة جديدة هي مرحلة الانضمام للأسواق الناشئة، مما يجعله تحت رقابة العديد مـــن الجهات الدولية ويزيد مـــن مراقبة العديد مـــن المستثمرين والمهتمين الأمر الذي يجعل الفرصة مواتية لدخول وتدفق الأموال إلى السوق والتي قد تصل إلى 30 مليارًا حسب المراقبين.

وأضاف أنه مـــن المتوقع بعد إجازة العيد أن يتثبت أداء المؤشر فوق حاجز الـ7000 نقطة مع احتمالية وجود عملية جني أرباح طبيعية نتيجة لإغلاق المؤشر قبل الإجازة على ارتفاع كبير، لذلك يفضل المستثمرون فـــي مثل هذه الحالات الاكتفاء بالأرباح التي تم تحقيقها والبيع، ولكن هذا الأمر مـــن المتوقع ألا يحدث انخفاضًا كبيرًا، وخلال الفترة القادمة هناك عاملان مهمان سيؤثران بشكل كبير على أداء المؤشر، الأول هو تحركات أسعار النفط والأمر الآخر المهم وهو ما ستؤول إليه الأزمة الخليجية.

العوامل المؤثرة فـــي ارتفاع المؤشر العام للأسهم

  • الانتقال السلس للسلطة مـــن خلال تعيين ولي العهد.
  • عودة البدلات والمكافآت مما يرفع القوة الشرائية.
  • انضمام السوق السعودي لمؤشر MSCI.

المصدر : جريدة المدينة