تامر حبيب يكشف كواليس كتابته لأول أغنية له «3 دقات»
تامر حبيب يكشف كواليس كتابته لأول أغنية له «3 دقات»

القاهرة - سارة إبراهيم

كشف السيناريست المصري تامر حبيب كواليس كتابته لأول أغنية لـــه، والتي تحمل اسم “3 دقات”، والتي غناها الفنان أبو مع الفنانة يسرا، فـــي حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي.

تامر قال: “فـــي يوم منعش بالمدينة الفاضلة اخبرني صديقي المبهج ان لديه لحن جديد وفكرة لأغنية رومانسية، وأمسك بجيتاره فـــي الركن الهادئ فـــي بيت الصديقة الحبيبة، و بدأ بعزف وغناء بعض الكلمات التي كـــان قد وضعها علي لحنه البسيط المخترق، وسرعان ما ارتسمت ابتسامة علي شفتي لم تفارقها مـــن ساعتها، وبمنتهي البساطة و بنفس بهجته، اقنعني ان أمسك بالورقة والقلم وأشاركه كتابة كلمات الأغنية التي خرجت متأثرة ببساطة وصدق وبهجة ظروف ميلادها”.

وأضاف: “وفي مساء نفس الْيَوْمَ اصبح لدينا أغنيه، و صرنا علي مدار كذا يوم نغنيها انا وصاحبي لكل صحابنا الحلوين اللي كانوا معانا فـــي المدينة الحلوة، و لقينا كل اللي سمعوا، بيحفظوا الكلام و يعلق اللحن معاهم فوراً.. وعاد صاحبي الي العاصمة العاهرة، وظللت بالمدينة الفاضلة، وبعد كذا يوم، وجدت صاحبي بيتصل بيا وبيسمعني الاغنية بعد ان أصبحت أغنية بجد مسجلة وموزعة بنفس البساطة بواسطة راجل لطيف وموهوب دون ادعاء”.

وتابع: “كام يوم و وجدت الست هانم الأجمل والأبهج والأجدع والأرق والأحب الي قلبي وقلب اللي خلفوني بتتصل بي وتقولي: عارف انا رايحة فين دلوقتي؟ رايحة أسجل اغنيتك. وأوصلتني بهجة المفاجأة الي ذروة السعادة و انا بأسمعها وهي تخبرني ان فيه واحد جميل جديد ماكنتش اعرفه اتصل بيها و طلب منها ان تنولنا شرف المشاركة، ولأنها حلوة وبتحسبها بقلبها، وبكل بساطة وتواضع كعادتها، راحت وغنت وأضافت علي الغنوة سحر عذوبتها”.

واختتم كلامه على حسابه على “الفيس بوك”: “ومرة اخري وبنفس المدينة الفاضلة مسقط رأس هذا الحلم المبهج، إذا بالحلم يكبر ويتحول الي حقيقة مدوية البهجة، ووسط الحدث المنعش، فإذا بالمخرجة البسيطة الحقيقية تتأثر تأثراً أقوي مـــن السحر، فيصاب بالعدوي مجموعة مـــن النجوم آمام وخلف الكاميرا، لنجتمع كلنا بدافع الحب فقط نحكي حكايتنا سوا للبحر عن قصة حب أقوي مـــن السحر”.

المصدر : جولولي