فنانون يرفضون المشاهد الجريئة فى أعمالهم
فنانون يرفضون المشاهد الجريئة فى أعمالهم

أكد عدد مـــن الفنانين أن رفضهم أداء المشاهد الجريئة لا يعنى تعمدهم المثالية وعدم قبول مفهوم العلاقة أوضح الرجل والمرأة فـــى أعمالهم الفنية.

وأوضح النجم يوسف الشريف أنه لا يحبذ المشاهد الجريئة فـــى أعماله لأنه حريص على أن تشاهده كل أفراد الأسرة، مشيرا إلى أنه ليس إنسانا مثاليا ويخطئ فـــى بعض المرات ويصيب فـــى أخرى، ولا يوجد أحد معصوما مـــن الخطأ.

وأضاف: "أحاول فـــى أعمالى الفنية التقرب مـــن الله، أما علاقة الرجل والمرأة والمشاهد الجريئة فهى ضد مبادئى وقناعاتى الشخصية، ولكن إذا كنت تقصد علاقات الحب البريئة، فقد تناولت هذه العلاقات فـــى عدد مـــن أعمالى".

وتؤيد الفنانة دنيا عبدالعزيز هذا الكلام مـــن خلال رفضها المشاهد الجريئة فـــى أعمالها الفنية، وقالت: "سعدت بتعليق الجمهور على المشهد الذى جمعها بالفنان دياب ضمن أحداث مسلسل "الأب الروحي"، والذى تمكن مـــن ايصال رسالة إلى المشاهد دون جرح مشاعره، فتدور أحداث المشهد عنرجل يحاول معاشرة زوجته رغما عنها".

ولفتت إلى أنها شاهدت تعليقات الجمهور على هذا المشهد عبر مواقع التواصل الاجتماعى، حيث أثنى المشاهدون على الشكل الذى خرج به المشهد رغم ما فيه مـــن جرأة إلا أنه لم يكن فيه تلامس الأيدى.

وأشارت إلى أنها تفضل تلك النوعية مـــن المشاهد التى لا تخدش الحياء على الإطلاق خاصة أن هذه المسلسلات تدخل جميع البيوت وتشاهدها العائلات.

وتتفق الفنانة المغربية جيهان خليل، بطلة مسلسل "طاقة نور" الذى عرض فـــى رمضان الماضى، مع هذه الرأى، قائلة "لا أحب تقديم مشاهد تصدم أهلى وجمهورى فـــى مصر والمغرب وسائر الوطن العربى".

وأضافت أن ملامحها وتكوينها وصوتها، لا تتناسب مع أدوار الإغراء، قد يليق الأمر بغيرها مـــن الممثلات، مشيرة إلى أنها جريئة فـــى تقديم الموضوعات الهامة للجمهور، لكنها ليست جريئة فـــى تقديم المشاهد التى تحمل الإغراء لأنها تحترم أهلها وجمهورها.

ولفتت إلى أن المشاهد الجريئة لا بد مـــن توظيفها بشكل موضوعى لخدمة الدراما ويجب أن تكون مناسبة لكل مرحلة عمرية، لافتة إلى أنها ضد المشاهد الساخنة أو الجريئة التى تدس وسط الأحداث الدرامية وليس لها أهمية أو مبرر لوجودها.

المصدر : مبتدأ