بعد أزمتها مع «الهضبة».. إلى متى ستظل شيرين تسيئ لموهبتها؟
بعد أزمتها مع «الهضبة».. إلى متى ستظل شيرين تسيئ لموهبتها؟

حالة مـــن الجدل يشهدها الوسط الغنائى فـــى الوقت الحالى، بسبب هجوم شيرين عبدالوهاب غير المبرر على "الهضبة" عمرو دياب.

ورغم تناسى البعض للأزمة التى أشعلتها شيرين عبدالوهاب فـــى حفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش، بعد أن قالت عليه "كبر وراحت عليه"، إلا أن الأزمة تجددت مرة أخرى، مؤخرا.

ولكن هل أخطأت شيرين؟ أم أن المخطئ هو الشخص الذى سرَّب الفيديو مـــن حفل عرس المفترض أن مـــن يحضره مجموعة مـــن الأصدقاء؟ بالتأكيد المخطئ الأكبر هو مـــن سرَّب الفيديو وشيرين تتحمل أيضا جزءا كبيرا مـــن الخطأ الذى جعلها هدفا للهجوم سواء مـــن جمهور عمرو دياب الذى ألمحت لـــه أو زملائه وأصدقائه مـــن الفنانين، ولكن السؤال الذى يفرض نفسه بقوة والذى طرحه العديد مـــن الشخصيات الفنية ورواد مواقع التواصل الاجتماعى هو إلى متى ستظل شيرين تسيئ لموهبتها؟

شيرين فتحت ملف الأزمة مـــن جديد، بالرغم مـــن قيامها بالاعتذار للهضبة، مؤكدة أن ما بدر منها مجرد "زلة لسان"، إلا أنها عادت لتؤكد تعمدها الهجوم عليه.

شيرين عبدالوهاب، أكدت خلال مؤتمر صحفى لها على هامش حفلها الأخير بمهرجان "قرطاج" فـــى دورته الحالية، أنها تعمدت الإساءة إلى الهضبة عمرو دياب خلال حفل زفاف الفنان عمرو يوسف وكندة علوش.

وعند سؤالها عما إذا كانت تلك الكلمات التى صدرت فـــى حق عدد مـــن الفنانين معتمدة أم زلة لسان، قالت شيرين: "إساءة متعمدة، مش عايزة الحقيقة.. كـــان فـــى حد واحد كنت أقصده، وأنا مش برجع فـــى كلامى، أنا مش هقول أسماء، لكنها إساءة متعمدة، لأنه بدر مـــن نفس الفنان الإساءة ليا لكن مش قدام الناس، لكنى حبيت أرد عليه أدام الناس كلها".

وشن عدد كبير مـــن محبى وجمهور الهضبة عمرو دياب حملة هجوم حادة على شيرين عبدالوهاب، بعد اعترافها بتعمد الإساءة إليه فـــى حفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش، وانتشرت العديد مـــن "الكوميكس" على شيرين عبدالوهاب، تسخر مـــن تصريحاتها الأخيرة.

المطرب والملحن عمرو مصطفى، حرص على الرد على كلام شيرين عبدالوهاب الأخير، واعترافها بتعمد الإساءة للهضبة عمرو دياب، بعد أن تم سؤالها عن هذه الأزمة فـــى مؤتمر صحفى لها على هامش مشاركتها فـــى مهرجان "قرطاج" بتونس.

ورد عمرو مصطفى على شيرين مـــن خلال صفحته على "فيسبوك" قائلًا: "عندما يتم استضافتى فـــى أى برنامج خارج الحدود المصرية، بكون حريص جدا أنى لا أعيب فـــى أولاد بلدى مـــن المهنة وبحافظ على شكلهم، خصوصا لو كـــان المذيع أو الصحفى غير مصرى".

وأضاف قائلًا: "لكن أنك تتطلعى تشتمى الوحيد اللى واقف فـــى وش التيار ضد الفن الهابط، اللى أمثالك نشروه فـــى البداية وحاولنا ننشلك مـــن القاع وللأسف كنت أول واحد انتشلك بأغنية وطنية".

واختتم مصطفى: "لكن مفيش فايدة للأسف الواطى عمره ما هيكون بنى آدم ومسؤول.. عرتينا".

فيما قال الملحن محمد رحيم مهاجما شيرين: "الفنان عمرو دياب قيمة وقامة كبيرة أعطت للفن ما لم يعطه غيره ونحن ننظر لعمرو دياب على أنه نموذج وقدوة وتجربة إنسانية وفنية نادرة ومشروع حياة".

كما انتقد الفنان أحمد شامى، عضو "فريق واما" الهجوم على الهضبة، فقال عبر حسابه على "فيسبوك": "أكتر حاجة تزعلنى عدم احترام الكثير بالقامات الكبيرة والأكبر سناً.. مهاجمة قامة كبيرة زى عمرو دياب عيب أوى، بالذات لما نكون لسه بنغنى مـــن 12 سنة، حب الناس والنجومية ده رزق مـــن عند الله ممكن ربنا يسحبوا منك فـــى لحظة، عمرو دياب تاريخ وبيغنى مـــن أكتر مـــن 30 سنة، لو ربنا إدلنا طولة العمر نحب نشوفك كمان 20 سنة فين، فعلًا عيب".

وعبر الملحن تامر حسين عبر حسابه على "فيسبوك" عن غضبه عن تطاول شيرين على زملائها معلقا: "الأدب فضلوه عن العلم وعن الفن، وفى ناس بتعيش وتموت ماعملتش ربع تاريخ ناس، اه والله العظيم".

كما علق الملحن أحمد زغلول، مدير الأعمال السابق للهضبة على تصريحات شيرين عبدالوهاب، قائلا: "العيب لو طلع مـــن أهل العيب ميبقاش عيب"، تعبيرا عن غضبه لما قالته شيرين"، كما نشر صورة مـــن أحد حفلات الهضبة معلقا عليها :"أعظم جمهور فـــى الدنيا جمهور عمرو دياب".

مـــن ناحية أخرى انتقد رواد موقع "تويتر" شيرين عبدالوهاب بشكل حاد، واتهم المغردون شيرين باﻹساءة إلى عمرو دياب والتقليل مـــن مسيرته الفنية، التى تبلغ حوالى 30 عامًا، فـــى حين أن العُمر الفنى لها لم يتجاوز الـ12 عامًا.

وقال أحد المغردين ويدعى محمد رزق: "تعرف المشكلة مش فـــى راحت عليه المشكلة إنهم كلهم بتروح عليهم إلا هو لا راحت قبل كده ولا عمرها هتروح".

وتعود أزمة الهضبة عمرو دياب وشيرين عبدالوهاب إلى يناير الماضى، عندما قامت شيرين بالهجوم على "الهضبة"، فـــى حفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش، قائلة: "إحنا مبقاش عندنا فـــى مصر غير تامر حسنى وحماقى إحنا حليتنا غيرهم، والتانى خلاص راحت عليه".

وفور تلك الأزمة مباشرة، تعرضت شيرين لهجوم كبير، ما جعلها تنشر تسجيلًا صوتيًا تعلن فيه اعتذارها للهضبة قائلة: "أنا آسفة بجد وبعتذر للفنان عمرو دياب وأنا كنت فـــى حفلة خاصة، وكل ده كـــان هزار، وأصالة كانت معاى فـــى الحفلة، وأنا ذكـــرت اسمها، وأنا متربية، وبنت أصول، ولا يمكن أن أتريق على حد، وكلنا بنغلط، ومفيش حد كبير على الغلط، والهضبة قيمته أكبر مـــن كل ده".

أما الهضبة عمرو دياب، فالتزم الصمت كعادته عن تعرضه لأى هجوم، واكتفى فقط بنشر فيديو للرد على "شيرين" ظهر فيه يؤدى تمارين قاسية داخل صالة "الجيم" ليبرز رشاقته وحيويته.

المصدر : مبتدأ