هايلي: رفض إيران للتفتيش سيجعل طموحها النووي السلمي حلما
هايلي: رفض إيران للتفتيش سيجعل طموحها النووي السلمي حلما

قالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إنه إذا كانت عمليات تفتيش المنشآت العسكرية الإيرانية، حلم كما يقول الإيرانيون، فإن طموحهم ببرنامج نووي سلمي أيضا حلم.

وأضافت هيلي فـــي بيان لها: "على إيران أن تقرر ما إذا كانت ترغب فـــي أن تكون عضوا فـــي مجتمع مـــن الدول يتوقع فيه أن تحترم التزاماتها الدولية.. المجتمع الدولي تأخر كثيرا عن محاسبة إيران وفقا لذات المعايير التي تخضع لها الدول التي تعلي حقا قيمة السلام والأمن".

وتأتي تصريحات هايلي، كرد على وصف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت، الأربعاء الماضي، طلب الولايات المتحدة السماح للمفتشين بدخول القواعد العسكرية الإيرانية، "مجرد حلم".

يجدر الإشارة إلى أنه وبموجب خطة العمل المشتركة والبروتوكول الإضافي الدولي، يسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول إلى أي موقع فـــي إيران، بما فـــي ذلك المواقع التابعة للجيش، (الأمر الذي تعارضه إيران بشدة) حيث تكون لدى الـــوكالة أسئلة بـــشأن أنشطة محتملة متصلة بالأسلحة النووية.

دعم إيران لحركة "حماس"

وفيما يخص تصريحات قيادات فـــي حركة حماس بعودة الدعم الإيراني للحركة، قالت هيلي إنه "اعتراف مذهل"! يدل على دعم إيران لحركات إرهابية.

وكان يحيى السنوار القائد الجديد لحركة حماس فـــي قطاع غزة، قال الاثنين، "إن طهران أصبحت مـــن جديد أكبر داعم للحركة بالمال والسلاح بعد سنوات مـــن التوتر بسبب الحرب الأهلية فـــي سوريا".

ولم تكشف حماس ولا إيران عن الحجم الكامل للدعم الإيراني. لكن دبلوماسيين فـــي المنطقة قالوا إن الدعم المالي الإيراني للحركة الإسلامية انخفض بشكل كبير فـــي السنوات الأخيرة وأصبح موجها لكتائب القسام وليس للمؤسسات السياسية للحركة.

وتشهد العلاقات أوضح حماس وإيران تطورات بعد أن أثارت الحركة غضب إيران برفض دعم حليفها الـــرئيس السوري بشار الأسد فـــي الحرب الأهلية الدائرة فـــي سوريا منذ ست سنوات.

المصدر: رويترز

أحمد باديان

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)