"قبلة" بالشارع تشعل جدلا في تونس
"قبلة" بالشارع تشعل جدلا في تونس

أصدرت محكمة فـــي تونس حكما بسجن شاب فرنسي-جزائري وصديقته التونسية بعد ضبطهما فـــي سيارة "يتبادلان القبل"، وهو ما أثار نقاشا محتدما عبر وسائل سوشيال ميديا، كما استدعى تحركا مـــن سفير فرنسا.

وقالت صحيفة "ليبيراسيون" الفرنسية إن الشاب نسيم عودي (33 سنة) "شرب وصديقته قليلا مـــن الجعة قبل خروجهما مـــن ملهى وتبادلا القبل داخل السيارة"، لكن "الشرطة انهالت على الشاب بالشتائم واقتادتهما إلى مخفر الشرطة".

أما الرواية الرسمية فجاءت على لسان الناطق باسم المحكمة الابتدائية، سفيان السليطي، الذي قال إن الشابين ضبطا فـــي الطريق السياحية بمنطقة قمرت بداخل سيارة أوضح الأشجار المتاخمة لهذه الطريق "فـــي حالة لا قانونية مخلة بالآداب العامة"، وفقا لوكالة الأنباء التونسية.

ونفى السليطي أن تكون القضية متعلقة بقبلة، قائلا إنه تم توجيه تهم ضد الشابين تتعلق "بالتجاهر عمدا بالفحش، وهضم جانب موظف عمومي أثناء قيامه بمهامه، والسكر الواضح، والاعتداء على الأخلاق الحميدة".

وحكم القاضي بسجن الشاب أربعة أشهر والفتاة ثلاثة.

وفي مقابلة مع برنامج بي بي سي "ترندنغ"، انتقدت الصحفية والناشطة النسوية، ريم سوودي، التهم الموجهة ضد الشابين باعتبار أنها "تهم فضفاضة".

وأضافت سوودي "بسبب ردود الفعل على التهمة والقضية (عموما) أراد الطرف الرسمي أن يحفظ ماء وجهه فحاول أن يعطي التهمة شكلا أخلاقيا".

ومضت قائلة "فـــي تونس هناك تقدم على مستوى المجتمع، والحريات، والتشريع، لكن هذا لا يمنع وجود نقص فـــي الهياكل التي تشرف على تطبيق القوانين كالأمن والداخلية التي تعترف بنقص تأهيل (كوادرها)".

ونشرت صفحة بموقع فيسبوك منسوبة للسفير الفرنسي فـــي تونس، أوليفيه بوفر دارفور، صورة فـــي السفارة تجمع السفير بوالدة الشاب المسجون، والقادمة مـــن مرسيليا.

ويحكم تونس ائتلاف حاكم يقوده بشكل رئيسي كل مـــن حزب نداء تونس العلماني -الذي أسسه الـــرئيس الباجي قايد السبسي - وحركة النهضة الإسلامية.

وعموما، ينظر إلى تونس على أنها أكثر تقدما عن باقي الدول العربية فـــي جانب التشريعات المتعلقة بحقوق المرأة.

وقد أقر البرلمان مؤخرا قانونا جديدا لمكافحة العنف الموجه ضد المرأة ومكافحة المتحرشين. ودعا الـــرئيس السبسي للمساواة فـــي الميراث أوضح الرجل والمرأة. وفي سبتمبر/ أيلول سمح للتونسيات المسلمات بالزواج مـــن غير المسلمين.

ودعت الناشطة رجا بن سلامة إلى إطلاق حملة لتبادل القبل فـــي الشوارع، وتفاعل معها عدد مـــن السياسيين والنشطاء.

فـــي المقابل، يرى نشطاء أن الحريات التي جاءت بها ثورة 2011 أسيء فهمها وأن هذه قضايا لا تأتي فـــي ســـلم أولويات المجتمع التونسي.

لكن البعض الآخر يرى أن الحكم القضائي الجديد يتعارض مع مبادرة السبسي الداعية لمنح المزيد مـــن الحقوق للمرأة التونسية.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic