صمت مصري "مريب" بعد فيلم إسرائيلي أكد عمالة أشرف مروان
صمت مصري "مريب" بعد فيلم إسرائيلي أكد عمالة أشرف مروان
تنتج إسرائيل فيلما عن أشرف مروان، صهر ##الـــرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، والذي عمل مساعدا لعبد الناصر ومستشارا للسادات ورئيسا للهيئة العربية للتصنيع حتى عام 1979.

ويثبت الفيلم، المأخوذ عن كتاب "الملاك: الجاسوس المصري الذي أنقذ إسرائيل"، أنه كـــان عميلا مخلصا لإسرائيل على مدى 28 عاما، وأنه أنقذ إسرائيل مـــن هزيمة أكبر بكثير مما لحق بها بالفعل عام 1973؛ حينما أخبر تل أبيب بموعد حرب تشرين الأول/ أكتوبر قبل اندلاعها بيوم كامل.

ويؤكد فيلم "الملاك"، وهو الاسم الكودي لمروان، أن الأخير الذي لقي مصرعه عام 2007 بطريقة مريبة بعد أن سقط مـــن شرفة شقة فـــي لندن، قتلته المخابرات المصرية بعدما اكتشفت عمالته لإسرائيل.

الفيلم مـــن إخراج الإسرائيلي أرييل فرومان، ومن المتوقع أن يكون جاهزا للعرض فـــي آب/ أغسطس 2018.

وتساءل كثيرون عن سبب صمت النظام المصري وأسرة مروان إزاء هذا الفيلم الذي يشوه صورة أحد أهم المسؤولين المصريين فـــي العقود الماضية، ويكشف فشل وضعف المخابرات المصرية على عكس ما تروج لـــه.

لماذا الصمت؟

وانتقد نشطاء على مواقع سوشيال ميديا وسياسيون الصمت المصري إزاء هذا الفيلم، حيث قالت ناشطة تدعى راجية: "فيلم يحكي جزءا مـــن تاريخنا يكتبه الصهاينة واحنا ساكتين".

وكتب الفقيه الدستوري نور فرحات، عبر "فيسبوك": "إسرائيل تنتج فيلما عن أشرف مروان وتعتبره جاسوسا إسرائيليا تم زرعه فـــي داخل بيت عبد الناصر، قد يكون كل ذلك كذبا فـــي كذب، لكن ما يدهشني هو صمت الأجهزة المصرية كصمت القبور، وصمت أسرة عبد الناصر التي كـــان بوسعها مقاضاة إسرائيل وإلزامها بوقف عرض الفيلم، فضلا عن الطريقة المريبة التي مات بها أشرف مروان، وأن مبارك شيّع أشرف مروان فـــي جنازته ووصفه بالبطل القومي رغم أن مبارك كـــان أحد قادة حرب أكتوبر، فهل مـــن تفسير؟".

التعليق الوحيد

وكان التعليق الوحيد على هذا الموضوع هو تصريحات اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق بالجيش المصري، الذي قال إن الفيلم الإسرائيلي عن "البطل" الراحل أشرف مروان، يعد تزييفا للواقع.

وأكد سالم، فـــي تصريحات تلفزيونية يوم السبت الماضي، أن إسرائيل تحاول تصحيح صورتها لرفع معنويات شبابها الذين لم يحضروا حرب 1973 عبر طمس الحقائق، وقال إن الـــرئيس الراحل أنور السادات وسلفه حسني مبارك أكدا بطولة ونزاهة مروان.

قضية ملتبسة

مـــن جانبه، قال الباحث السياسي عمرو هاشم ربيع؛ إن قضية أشرف مروان مـــن القضايا الملتبسة التي كثرت الأقاويل فيها حول حقيقة دوره منذ فترة الستينيات والسبعينيات وحتى وفاته، موضحا أن هناك تضاربا فـــي المعلومات عن مروان وهل كـــان عميلا لإسرائيل أم لا.

وأضاف ربيع لـ"الحدث نيوز"؛ أن أسرة عبد الناصر تخشى إِفْتَتَحَ القضية وإعادة النظر فـــي دور مروان مـــن جديد، مشيرا إلى أن هذا الموقف يجعل النسبة الأكبر مـــن المعلومات تأتي مـــن جانب إسرائيل التي تؤكد أن أشرف مروان قدم لها خدمات جليلة، كما قال.

وحذر مـــن خطورة "الصمت المصري"؛ لأن الفيلم الإسرائيلي "سيعرض قريبا مقدما الرواية الإسرائيلية أمام العالم باعتبارها الحقيقة المجردة".

جاسوس إسرائيلي

لكن الباحث السياسي جمال مرعي؛ أكد أنه لا يشك فـــي أن أشرف مروان كـــان جاسوسا لإسرائيل"، معتبرا أن "الجميع يعلم ذلك"، على حد قوله.

وأضاف مرعي، لـ"الحدث نيوز": "هناك شواهد كثيرة وشهادات لرجال مخابرات وسياسيين فـــي فترة حكم عبد الناصر والسادات؛ تؤكد هذه الرواية"، لافتا إلى أن الأنظمة المتعاقبة تحظر الكلام فيها لأن مروان كـــان صهر عبد الناصر، "وإذا ظهرت حقيقته فإن ذلك سيشوه صورة عبد الناصر فـــي مصر والعالم"، كما قال.

وتساءل: "إذا كانت إسرائيل كاذبة، فلماذا لا تتحرك أسرة مروان لتكذب هذه الرواية أو أن تنتج فيلما سينمائيا أو كتابا يدحض الفيلم الإسرائيلي؟".

وفي ذات السياق، قال الناشط ياسر نجم إن شركة نيتفليكس، أكبر شبكة على الإنترنت لعرض الأفلام فـــي العالم والتي يشترك فيها 105 ملايين شخص وتعمل فـــي 190 دولة، قررت لأول مرة فـــي تاريخها شراء حقوق فيلم قبل أن يبدأ تصويره.

وبحسب نجم، عبر "فيسبوك"، فإن الشركة الأمريكية اشترت حقوق عرض الفيلم فـــي 190 دولة، وأن العالم كله سيتعرف فقط على الرواية الإسرائيلية التي يوثقها الفيلم بغض النظر عن الحقيقة، مؤكدا أن مبارك كـــان حريصا على تبرئة مروان مـــن تهمة العمالة لإسرائيل حتى لا يعترف بفشل المخابرات المصرية وحتى لا تهتز صورة العسكر فـــي مصر، وفق قوله.

المصدر : عربي 21