مجلة “جون أفريك” تصف المغرب “كبلد مصدر للإرهاب حول العالم”
مجلة “جون أفريك” تصف المغرب “كبلد مصدر للإرهاب حول العالم”

أثار غلاف مجلة “جون أفريك” الفرنسية الكثير مـــن الجدل فـــي المغرب، بعدما اختارت لغلافها عنواناً تمت ترجمته إلى “الإرهاب وُلد فـــي المغرب”، ما أثار استفزاز المغاربة الذين اتهموها بالسعي إلى تشويه سمعة بلدهم وربط اسمه بالإرهاب.

وجاء فـــي نص عنوان الغلاف “الإرهاب ولد فـــي المغرب: وُلدوا فـــي المغرب، صاروا متطرفين فـــي أوروبا، وتم توظيفهم مـــن قبل داعش. مـــن مريرت إلى ، تحقيق حول جنود الجهاد القَتَلة”.

ورغم أن العنوان يحتمل معنيين “الإرهاب مولود فـــي المغرب” و”مولودون فـــي المغرب”، إلا أنه جاء مستفزاً بالنسبة للكثير مـــن رواد مواقع سوشيال ميديا فـــي المغرب.

ورأى بعضهم أن العنوان لن يزيد الطين إلا بلة بالنسبة للمغاربة المقيمين فـــي أوروبا الذين يعانون مسبقاً مـــن آثار الهجمات، بينما اعتبر آخرون أن العنوان سيؤثر سلباً على صورة المغرب على الصعيد العالمي. أما طرف ثالث فركّز على ما اعتبرها مغالطات وردت فـــي العنوان، وذكّر بـــأن الإرهابيين تربوا فـــي ظل الثقافة الأوروبية.

وكتبت صفحة تحمل اسم “المغرب مملكة الشرفاء”: “غلاف مجلة Jeune Afrique الناطقة بالفرنسية فيه اتهام واضح للمغرب كبلد (مـــصدر للإرهاب) حول العالم مستغلاً الأحداث الأخيرة ببرشلونة. غلاف قد يشوه صورة المغاربة الأبرياء المقيمين بالخارج ويسبب لهم المشاكل”.

وكتب أبو فكري: “أستنكر ما كتبته صحيفة جون أفريك حول تشويه سمعة بلدنا المغرب، وهذا الشيء لا نقبله”. بينما كتب عدنان بنيس: “وصف المجلة للمغرب بالأمة الإرهابية شيء مرفوض، وُلدت فـــي المغرب وفخور بذلك”.

وتوقع أحد المعلقين أن الهجوم على المجلة سوف يكون كبيراً، وأن هذا الأسبوع سيكون الأسوأ بالنسبة إليها، بينما كتب آخر: “ليس هناك إرهاب أكبر مـــن الإرهاب الذي مارسته فرنسا على الدول التي استعمرتها، شباب ولدوا فـــي فرنسا وترعرعوا فـــي فرنسا وينسبونهم للمغرب، لو صاروا رياضيين ناجحين لنسبوهم لفرنسا”.

 

المصدر : الجزائر تايمز