وفاة ثاني جزائرية حامل في مستشفى بارني في العاصمة نتيجة «الإهمال»
وفاة ثاني جزائرية حامل في مستشفى بارني في العاصمة نتيجة «الإهمال»

توفيت سيدة حامل فـــي الـ 34 مـــن العمر فـــي مستشفى بارني فـــي العاصمة الجزائرية، بعد أن تأخر التكفل بها طبيا قرابة يوم كامل، طافت خلاله أوضح مستشفيات وعيادات خاصة، فـــي وقـــت كانت فيه تنزف، لتفارق الحياة بعد أن أفرغت مـــن دمها عند وصول الطبيب متأخرا بأكثر مـــن ثلاث ساعات مـــن وصولها إلى المستشفى، حسب ما ذكرته العائلة.

وكانت حنان ميساني التي تبلغ مـــن العمر 34 سنة قد تعرضت إلى آلام شديدة فجأة عندما كانت فـــي مقر عملها، وبدأت تنزف، وكانت فـــي شهرها السادس مـــن الحمل، وقد نقلت على الفور إلى مستشفى مصطفى باشا فـــي العاصمة، ولكن لا أحد تكفل بها هناك، بدعوى أن كل الأطباء فـــي قاعات العمليات، ومن هناك أخذها زوجها إلى عيادة خاصة بحي القبة، مـــن دون أن تجد أي طبيب مختصا للتكفل بها، فنقلها مجددا إلى عيادة خاصة بعين النعجة فـــي العاصمة، إذ وجدت طبيبا مختصا فـــي أمراض النساء والتوليد قام بفحصها، ولاحظ أن وضعها خطير، وأنها على وشك الولادة، وطلب الطبيب مـــن زوجها أن ينقلها بسرعة إلى مستشفى بارني بحي حسين داي، وكانت الساعة تشير إلى الرابعة والنصف زوالا.

وفي مستشفى بارني لم تجد السيدة الحامل أي طبيب يتكفل بها، وبرغم أن الطبيب الذي فحصها فـــي العيادة سلمها رسالة تؤكد خطورة حالتها، إلا أن الرسالة لم تنفعها فـــي شيء، فقد رفضت إحدى القابلات النظر فيها مؤكدة لوالدة الضحية التي التحقت بها أن الورقة لا تهمها، وأنها أصلا لا تعرف القراءة، وبرغم إصرار احنان على خطورة حالتها وضرورة التكفل بها، مؤكدة أنه سبق لها أن وضعت حملها مرتين مـــن قبل المستشفى قبل سنوات، فردت القابلة بكل برود وسخرية:» هل تريدين أن نمنحك اشتراكا»؟!

واضطرت السيدة الحامل إلى الانتظار ثلاث ساعات كاملة، إلى غاية قدوم طبيب مختص للتكفل بها، ولكنها كانت قد أفرغت مـــن دمها، وأصبح مـــن الصعب إنقاذها، وفارقت الحياة فـــي حدود الثامنة والنصف مساء، حسب إدارة المستشفى، فـــي حين أن عائلة الضحية تقول إنها اتصلت بالضحية فـــي التاسعة إلا ربع.

وتعتبر هذه ثاني حالة وفاة لسيدة حامل فـــي أقل مـــن شهر، بعد حادثة وفاة سيدة حامل فـــي مدينة الجلفة، بعد رفض ثلاث مستشفيات استقبالها، وهي القضية التي كانت قد أثارت جدلا واسعا، وجعلت الســـلطات تسارع بتشكيل لجنة تقصي حقائق، وحبست أربعة أشخاص على ذمة التحقيق فـــي هذه القضية.

المصدر : الجزائر تايمز