4 أسباب تدفع المواطنين لشراء هاتف "سيكو".. "ناقص الثقة في صنع بمصر"
4 أسباب تدفع المواطنين لشراء هاتف "سيكو".. "ناقص الثقة في صنع بمصر"

 

"أول هاتف محمول صناعة مصرية".. هكذا تسلم الـــرئيس #الـــرئيس المصري، اليوم الأحد، مـــن وزير الاتصالات المهندس ياسر القاضي، نسخة للموبايل المصري "سيكو"، خلال افتتاح الدورة 21 مـــن معرض ومؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات Cairo ict.

 

وأعلن وزير الاتصالات المصري أن أول تليفون "سيكو" به نسبة مكونات مصرية تصل إلى 45%، مؤكدا أن الهاتف الجديد سيكون بسعر مناسب لجميع المصريين ويناسب جميع الفئات العمرية

 

منذ عامين تقريبًا، بدأ هاتف "سيكو" المصري، المنافسة فـــي السوق المصري، وفق حديث محمد جمعة، صاحب توكيل تجميع أجـــهزة موبايلات "سيكو" فـــي الغربية، لكن الضوء لم يسلط عليه سوى اليوم، عندما تم إهداءه إلى الـــرئيس #الـــرئيس المصري، وأعلن افتتاح مصنعًا جديد لـــه.

 

يضيف "جمعة" لـ"الوطن" أن هناك عدة أسباب تجعل المواطن يفضل هاتف "سيكو" عن نظيره الموجود فـــي السوق، والذي ينافسه فـــي الإمكانيات، مؤكدًا أن الهاتف يحظى بتسويق جيد، ويطلب بالاسم مـــن العملاء الذين بدأوا يثقوا فيه.

 

مـــن مميزات الهاتف التي تجعل المواطن يقبل عليه دون غيره مـــن الهواتف، هو ضمانه الجيد، والذي تتيحه الشركة المصنعة، إلى جانب قطع غياره المتوفرة فـــي التوكيل، فبحكم عمله فـــي تجميع الأجهزة التي تعاني مـــن عطل ليرسلها للشركة للتصليح، فإن "جمعة" يؤكد أن الشركة توفر صيانة ممتازة لهواتفها.

 

سعر الهاتف أيضًا مـــن الأشياء الذي يجعله أفضل مـــن نظراءه فـــي الأسواق، فهو أرخص بكثير مـــن الهواتف الأخرى الموجودة فـــي السوق بنفس إمكانياته، وكل ما ينقص التوسيق للهاتف وفق حديث "جمعة" هو أن يثق المشتري فـــي الصناعة المصرية.

المصدر : الموجز