هل تطبيقات الصحة على الأجهزة المحمولة جديرة بالثقة؟
هل تطبيقات الصحة على الأجهزة المحمولة جديرة بالثقة؟

تطبيقات الصحة على الأجهزة النقالة مثل الهاتف الذكي يمكن أن تؤدي الكثير مـــن الفوائد حيث انها على سبيل المثال تساهم فـــي تعزيزت اللياقة البدنية ويالتالي الحماية مـــن المرض .

لكن ينبغي على المستخدمين توخى الحذر حيث أن الكثير مـــن موفري التطبيقات الصحية لا ينتمون إلى مجال الرعاية الصحية، بحسب الطبيب أورس- فيتو ألبرشت نائب مدير معهد المعلومات الصحية بمدرسة طب هانوفر فـــي ألمانيا.

وأحد مجالات بحث ألبرشت هو رصد فوائد ومخاطر تطبيقات الصحة على الأجهزة الذكية. وفيما يلي بعض نصائحه بـــشأن كيفية معرفة المستخدمين ما إذا كـــان تطبيق الصحة موثوق به مـــن عدمه:

تدقيق المحتوى: قيام خبراء الطب بتدقيق محتوى التطبيق. كما يجب ذكر أسمائهم وكذلك المراجع الأخرى مثل التجارب السريرية.

تقبل المعلومات: كل مجتمع طبي يضع خطوطه الارشادية بـــشأن كيفية علاج مرض بعينه. ويجب أن تتبع النصائح الواردة فـــي التطبيق تلك الإرشادات.

حماية البيانات: يجب أن توضح جهة التطبيق كيف سيتم استخدام البيانات الشخصية التي يدخل عليها المستخدم وألا تطلب سوى ما هو حقا ضروري.

الشفافية: التطبيق الموثوق فيه سيجعل مـــن السهل معرفة مـــن ابتكره وكيف يتم الدفع لـــه. وبالطبع لابد أن يكون خاليا مـــن الإعلانات ويوفر مـــعلومات للتواصل فـــي حال وجود استفسارات.

سهولة الفهم: يظهر التطبيق الذي يركز على التمارين، مثلا، كيف تؤدي حركات معينة بطريقة يسهل فهمها، وعلى نحو مثالي بمساعدة صور أو فيديوهات.

وربما يجد الأشخاص الذين لا ينتمون للحقل الطبي صعوبة فـــي تقييم على نحو ملائم بعض هذه النقاط المدرجة على هذه القائمة. وبإمكان المستخدمين غير المتأكدين مـــن التطبيق الصحيح للتحقق مـــن وزنهم أو لبناء عضلات استشارة الطبيب. وحتى الآن لا توجد وكالة حكومية تختبر وتقيم تطبيقات الصحة.

المصدر : المصرى اليوم