أخطاء تدمر بطارية هاتفك وتستهلك 80% من طاقتها
أخطاء تدمر بطارية هاتفك وتستهلك 80% من طاقتها

بطاريات الهواتف الذكية مـــن الأشياء التي تزعج مستخدميها، فنفادها واستهلاك طاقتها بسرعة كبيرة أصبح الصفة السائدة فـــي كل الهواتف الذكية، ولكن كلما مر الوقت ازداد الأمر سوءاً.

ولكن فـــي الحقيقة قد لا يكون العيب فـــي بطارية الهواتف نفسها فـــي كل الأوقات، ولكن هناك بعض الأشياء التي نرتكبها أثناء الاستخدام هي ما تسبب تلف البطارية، والتي سنتعرف على أبرزها فـــي هذا الموضوع.

أولاً، استخدامك للهاتف الذكي فـــي الطقس السيئ وتعريضه لدرجات الحرارة العالية كوضعه بالقرب مـــن مـــصدر للحرارة، أو تعريضه لأشعة الشمس المباشرة، أو استخدامه لفترات طويلة فـــي موجات الطقس الحارة، فاستخدام الهاتف أوضح درجات حرارة 32 درجة فهرنهايت و95 درجة فهرنهايت، يتسبب فـــي تدمير بطارية الهاتف.

الأمر الذي يسبب فقدان البطارية لـ20% مـــن سعتها التخزينية خلال عام مـــن استخدام الهاتف فـــي متوسط درجة حرارة 72 فهرنهايت، أما حال استخدامه فـــي درجة حرارة 32 فهرنهايت، فسيفقد 6% مـــن السعة التخزينية القصوى لـــه خلال عام.

ثانياً، ترك البطارية للوصول لحدود سعتها القصوى أو الدنيا، وهي صفر% أو 100%، فمن المفترض أن تكون بطارية هاتفك ما أوضح 80% بحد أقصى و50% بحد أدني، ويتم شحن الهاتف ما أوضح تلك النسبتين.

فبطاريات الليثيوم لديها عدد محدد مـــن مرات التخزين الكامل Full Battery، فتكرار شحن البطارية ووصولها إلى شحن كامل بنسبة 100% يقلل مـــن عمر البطارية، ويستهلك مـــن عدد مرات قدرتها على التخزين.

ثالثاً، تركك للهاتف يعمل طوال الليل “لفترات طويلة”، والمفترض أن تقوم بغلق هاتفك فـــي الفترات التي لا تحتاج استخدامه فيها؛ لأن الاستخدام المستمر يعرض البطارية للاستهلاك المستمر، وتكرار عمليات الشحن التي تقلل مـــن عمرها الافتراضي.

رابعا، ترك “البلوتوث والواي فاي” يعملان طوال الوقت، فمن المعروف أن كلتا التقنيتين تعملان على رصد الأجهزة اللاسلكية للتواصل معها والتقاط إشارتها، وترك التقنيتين تعملان دون الحاجة يستنزف شحن البطارية دون الاستفادة منها.

خامساً، إضاءة الشاشة: إن رفع مستوى إضاءة شاشة الهاتف وتركها على 100% مـــن السطوع يستهلك ما يقرب مـــن 80% مـــن شحن البطارية، فمن الأنسب أن تجعل الإضاءة على وضع الضبط التلقائي؛ كي توفر مـــن استهلاك الطاقة فـــي فترات النهار، ومنها توفر شحن البطارية، وعمرها الافتراضي.

المصدر : مرسال نيور