ثورة في الطب قريبًا.. تحديد موعد أول عملية لزراعة «رأس» في العالم
ثورة في الطب قريبًا.. تحديد موعد أول عملية لزراعة «رأس» في العالم

مفاجأة مـــن العيار الثقيل كنا على اقتراب منها فـــي شهر ديسمبر المقبل، حيث كـــان مـــن المقرر إجراء أول عملية لزراعة رأس بشرية فـــي العالم، وهو الأمر الذي اعتقد الكثيرون لسنوات طويلة أنه ما هو إلا درب مـــن دروب الخيال أو جزء مـــن فيلم خيال علمي أسطوري لن يتحقق.

بدأ الأمر عنما تم قبول المتطوع الروسي "فاليري سبيريدونوف" للمشاركة فـــي تلك الجراحة، ولكنه أعلن فـــي وقـــت ســـابق مـــن الشهر الماضي رفضه للمشاركة، ما جعل اليأس يتخلل لقلوب الكثيرين، ولكن عاد الأمل مـــن جيدد بعد ظهور متطوع صيني آخر، وعلى الرغم مـــن أنه لم يتم تحديد موعد تلك الجراحة بشكل واضح حتى الآن؛ فإنه مـــن المقرر إجراؤها فـــي الربع الأول مـــن العام المقبل، وفقًا لما ذكره موقع The Explode العلمي، موضحًا أن الطبيب "سيرجيو كانافيرو" سيصبح البطل القادم.

تصدر اسم الطبيب الإيطالي "سيرجيو كانافيرو"، والمتخصص فـــي علم الأعصاب، فـــي العام الماضي كبرى الصحف العالمية بعد إعلانه لأول مرة عن إمكانية إجراء عملية لزراعة رأس الإنسان، موضحًا أنه الطبيب الصيني "شياو بينج رن" سيساعده فـــي الجراحة.

أما عن المريض الأول الذي تراجع عن المشاركة، وهو الروسي "فاليري سبيريدونوف"، فكان يعاني مـــن اضطراب وراثي يكسر العضلات ويقتل الخلايا العصبية الموجودة فـــي الدماغ والحبل الشوكي، ويدعى المرض Werdnig-Hoffmann، وهو ما يجعله غير قادرًا على المشي ويتنقل بواسطة كرسي متحرك مزود بعصا للتحكم.

عمل المريض الروسي لمدة عامين تقريبًا مع الدكتور "كانافيرو" مـــن أجل الخضوع للعملية، ولكنه تراجع عن المشاركة بعدما أخبره الأطباء بعدم إمكانية التأكد مـــن نجاحها وقدرتها على علاج مرضه ليستطيع المشي مرة أخرى بعد العملية، والتي لا توفر أيضًا أي ضمان أنه سيعيش بعدها، ولذلك قال "سبيريدونوف" أنه سيخضع بدلًا مـــن ذلك لجراحة بالعمود الفقري.

وبرر المريض الروسي تراجعه عن الخضوع لعملية زراعة الرأس قائلًا: "نظرًا لأنني لا أستطيع الاعتماد على زميلي الإيطالي، فمصيري لا زال بيدي، ولحسن الحظ هناك عملية جراحية مختبرة جيدًا لحالات مماثلة يتم فيها دعم العمود الفقري ليصبح فـــي وضع مستقيم".

أما الدكتور "سيرجيو كانافيرو"، فقال فـــي بيان أن الجراحة يمكن أن تتم حاليًا بعد ظهور متطوع صيني جديد، وعلى الرغم مـــن انتقاده مـــن قبل المجتمع العلمي بسبب هذه العملية، فهو يأمل فـــي نجاحها.

وقال "كانافيرو": "فـــي الوقت الحاضر لا يوجد تفاصيل، ولكن عندما يحين الوقت سيتم الإعلان رسميًا مـــن طريق فريق الطبيب "شياو بينج" فـــي الصين، ولكن فـــي الوقت الراهن لا يسعني سوى ذكر أن هناك تقدم هائل فـــي التجارب الطبية التي كانت تبدو مستحيلة مـــن قبل، وحدثت تلك التطورات قبل بضعة أشهر، ومن المؤكد أن المعالم التي تم التوصل إليها ستحدث ثورة فـــي الطب".

وفي منشور صدر مؤخرًا، أدعى الطبيب "كانافيرو" أنه تمكن مـــن قطع وإعادة توصيل الحبل الشوكي مـــن 9 فئران تجارب، موضحًا أنه تم توصيل الحبل الشوكي باستخدام مركب يدعى "بولي ايثيلين جليكول"، وهو مركب تجاري لـــه العديد مـــن التطبيقات مـــن الصناعات المعملية إلى الطب، ويعتقد "كانافيرو" أن هذا الحل يمكن استخدامه أيضًا فـــي إعادة ربط رأس الإنسان المقطوعة مرة أخرى.

واختتم الطبيب الإيطالي كلامه قائلًا: "هناك خبراء ليس لديهم أي خبرة لأنهم لم يجربوا أي شيء مـــن قبل، ولكنهم يقولون "لن يحدث هذا أبدًا، وأنا أعمل على ذلك، فنحن مجموعة مـــن العلماء والخبراء فـــي الولايات المتحدة الأمريكية والصين وكوريا الجنوبية نعمل على تلك التجربة وعندما نكون مستعدين لإطلاع الجمهور على التفاصيل سنفعل ذلك بالتأكيد".

 

المصدر : التحرير الإخبـاري