هل يؤدي اقتلاع الشعر الرمادي (الأبيض) إلى نمو المزيد منه؟
هل يؤدي اقتلاع الشعر الرمادي (الأبيض) إلى نمو المزيد منه؟

عندما ينمو لديك شعر رمادي فيكون لديك اثنين مـــن الاختيارات الفورية; أن تتجاهله، أو تقتلعه.

الاعتقاد الشائع الأكثر ذكاء هو أن تتجاهله – لأنك لو اقتلعته سوف ينمو لديك المزيد منه.

سافانا غوثري تجاهلت الشعرات الرمادية اعتقادًا منها أن اقتلاعها يتسبب فـــي نمو المزيد، أما ناتالي مورالس تعتقد أن هذه مجرد قصص خرافية.

حسناً، مـــن منهن على صواب؟

للإجابة عن هذا السؤال، سألنا عالم التجميل راندي شويلر مؤلف كتاب فـــي خرق أساطير الجمال يُدعى (لا بأس فـــي وجود الرصاص فـــي أحمر الشفاه الخاص بك).

 

فسر راندي قائلًا: «لا ضرر فـــي اقتلاع الشعر الرمادي، ولكن أيضًا لا يقدم لك اقتلاعها إفادة كبيرة».

اقتلاع الشعر الرمادي فـــي الواقع سوف يتغلب على الشعر الرمادي، ولكن مؤقتًا فقط.

يُضيف راندي : «الجريب (الأنبوب الصغير الموجود تحت الجلد الذي ينتج الشعر) لا يزال على قيد الحياة حتى بعد اقتلاع الشعرة، وسوف ينتج شعر اخر يأتي محل الشعر المُقتلع».

 

ولكن لا يتوجب عليك أن تقلق أن اقتلاع الشعر الرمادي يستدعي بطريقة ما ظهور المزيد فجأة وبشكل سحري هكذا.

«هذه خرافة بالكامل، لأن ما تفعله فـــي جريب واحد أو بصيلة واحدة لا يؤثر على باقي البصيلات»، هذا ما يقوله راندي.

وهناك أخبار سارة: لو كُنت محظوظًا، عندما تنمو الشعرة الجديدة مـــن المحتمل أن تنمو ويكون لونها رمادي بنسبة أقل مـــن الشعرة التي سبقتها.

وذلك لأن ميلانوجينيسيس (العملية التي تقوم بها بصيلات الشعر لصنع الصباغ الذي يعطي الشعر لونه) ليست متسقة (بمعنى أنها مـــن الممكن أن تصنع ألوان مختلفة كل مرة) تمامًا مـــن شعرة إلى شعرة.

 

ويضيف راندي «إذا كنت تقتلع شعرك بشكل مكثف، قد تضر بصيلات شعرك تدريجيًا حتى تصل إلى النقطة التي تستطيع فيها البصيلة أن تُنتج شعر مجددًا، وفي هذه الحالة بالفعل لن يكون لديك شعر رمادي فـــي هذه المنطقة، وأيضًا لا يكون لديك فيها شعر على الاطلاق».

وهناك أيضًا خيار ثالث، بطبيعة الحال: تجاهل الشعر الرمادي واستمر فـــي هذا التجاهل، حتى يكون لديك رأس كامل مـــن الشعر الرمادي الرائع.

  • ترجمة: يوسف مجدي
  • تدقيق: رؤى درخباني
  • تحرير: ياسمين عمر
  • المصدر

المصدر : انا اصدق العلم